Accessibility links

مؤسس Wiki Leaks يؤكد المضي في نشر وثائق سرية طالب البنتاغون بتدميرها


أكدت منظمة Wiki Leaks أنها ماضية بنشر ما بقي لديها من وثائق سرية حول الحرب في أفغانستان والبالغ عددها 15 ألف وثيقة في غضون شهر من الآن وذلك رغم تحذيرات الحكومة الأميركية.

وقال مؤسس المنظمة جوليان أسانج في تصريحات للصحافيين السبت في ستوكهولم إن البنتاغون طالب المنظمة بتدمير كل ما لديها من ملفات سرية.

وأضاف "إحدى هذه الطلبات تضمنت تدمير أرشيفنا من الوثائق السرية التي تتعلق بالبنتاغون، ومطلب ثان يتضمن تدمير أي وثائق نريد نشرها مستقبلاً متعلقة بالبنتاغون والحكومة الأميركية، وهناك مطلب آخر يتضمن التوقف عن التعامل مع أي عناصر في الجيش الأميركية تعمل على تسريب هذه الوثائق".

إلا أن أسانج شدد على أن المنظمة ماضية قدما في خططها، مشيرا إلى أن نشر الوثائق قد يتم بعد أسبوعين.

وأشار إلى أن Wiki Leaks عملت جاهدة على مراجعة هذه الوثائق عن كثب.

وصرح أسانج للصحافيين أن الوثائق ستنشر بطريقة تحمي أسماء أشخاص أبرياء يواجهون تهديدا كبيرا.

وانتقد أسانج المنظمات التي تدعو إلى عدم نشر الوثائق، قائلا "المنظمات التي ستحرج اثر نشر الوثائق تدعو دائما إلى عدم نشرها".

وكان البنتاغون قد حذر الجمعة من أن نشر موقع Wiki Leaks وثائق سرية جديدة حول النزاع في أفغانستان "سيلحق ضررا اكبر" من ذاك الذي تسبب به قبل نحو 10 أيام بنشره 76 ألف وثيقة.

كذلك انتقدت منظمات غير حكومية بينها مراسلون بلا حدود نشر الوثائق التي قد تعرض على حد قولها حياة أشخاص للخطر خصوصا أفغان تعاونوا مع القوات الأميركية والدولية.

وقد أسس أسانج Wiki Leaks عام 2006، وهو موقع متخصص في تسريب وثائق سرية.

XS
SM
MD
LG