Accessibility links

بان كي مون يصل إلى باكستان والأمم المتحدة تحذر من خطر انتشار الأوبئة


وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد إلى باكستان بزيارة تفقدية للمناطق المنكوبة ولإظهار تضامن المجتمع الدولي مع إسلام أباد.

قال بان إن العالم أجمع يقف مع باكستان التي تواجه أسوأ فيضانات في تاريخه، واعدا بتقديم كافة المساعدات الضرورية للمتضررين.

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، قد أعربت بدورها السبت عن تضامنها مع باكستان الذي يشهد فيضانات مدمرة هي الأولى من نوعها في البلاد منذ 80 عاما، مؤكدة في اتصال هاتفي مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري وقوف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب الباكستاني في هذه الأوقات الصعبة.

من ناحية أخرى، حذرت الأمم المتحدة من خطر انتشار الأوبئة جراء الفيضانات، وذلك بعد ظهور أول إصابة بالكوليرا بين المنكوبين البالغ عددهم نحو 20 مليونا.

وقال ماورزيو جوليانو الناطق باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إنه تم رصد حالة إصابة بهذا المرض في مينغورا كبرى مدن إقليم سوات شمال شرق باكستان، محذرا من خطورته وسرعة انتشاره.

وفي حين ألغت السلطات الباكستانية الاحتفالات بعيد استقلال البلاد السبت، جدد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني مناشدته في خطاب متلفز المجتمع الدولي تقديم المزيد من الدعم لبلاده لمواجهة أثار الكارثة.

وقال "للأسف فإن الإمطار الغزيرة والفيضانات المدمرة غير المسبوقة أدت إلى تشريد أكثر من 20 مليون شخص، كما دمرت محاصيل ومخازن للغذاء تقدر بمليارات الدولارات، كما جرفت الجسور والطرق وشبكات الطاقة والاتصال".

هذا فيما أكد جاك دي مايو رئيس عمليات منطقة جنوب آسيا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن ملايين الأشخاص بحاجة ماسة إلى الغذاء والمياه نظيفة والرعاية الصحية.

في هذه الأثناء واصل الرئيس الباكستاني السبت تفقده للمناطق المنكوبة، مؤكدا تضامنه مع المتضررين.

XS
SM
MD
LG