Accessibility links

مسيحيو العراق يحتفلون بعيد السيدة مريم


عمت كنائس العراق الشرقية وتحديدا الكاثوليكية والارثذوكسية احتفالات واسعة الأحد بعيد انتقال مريم العذراء أم المسيح الى السماء بالنفس والجسد المعروف بـ"عيد السيدة"، حيث أقيم اكثر من قداس في تلك الكنائس تخللتها ترانيم ومدائح دينية.

وعن "عيد السيدة"، قال الأب فراس الراهب راعي كنيسة مريم العذراء لطائفة الكلدان في بغداد لـ"راديو سوا" إن الاحتفال هو تقليد توارثه المسيحيون منذ القدم، حيث تتم قراءة تراتيل وقصائد مدح بحق مريم العذراء.

وأوضح الأب الراهب أن طقوس العيد تتضمن أن يقوم أبناء الكنائس الشرقية بتوزيع الطعام والشراب، في حين يوزع أبناء كنيسة الأرمن العنب.

جدير بالذكر، أن الأعياد التي خصصتها الكنائس لتكريم مريم العذراء تشمل عيدين اساسيين، اولهما عيد الانتقال أو عيد السيدة والآخر هو عيد سلطانة الوردية المقدسة الذي يتم الاحتفال به في شهر تشرين الأول/أكتوبر، وتعتبر الكنيسة هذين العيدين عقيدة إيمانية ولاهوتية عُرفت في الديانة المسيحية منذ القرن الخامس عشر للميلاد وحتى يومنا هذا.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير::
XS
SM
MD
LG