Accessibility links

logo-print

ارتفاع حصيلة خسائر القوات الدولية في أفغانستان إلى أكثر من ألفي قتيل وحلف الأطلسي يقر بمقتل مدنيين


أقرت قيادة حلف شمال الأطلسي بمقتل خمسة مدنيين أفغان خلال ضربات جوية كانت تستهدف متمردي طالبان جنوب أفغانستان وذلك في وقت تخطى فيه العدد الإجمالي للجنود الأجانب الذين لقوا مصرعهم خلال الحرب في أفغانستان عتبة ألفي قتيل.

وقال موقع icasualties.org الأميركي المعني برصد عدد القتلى والمصابين في حربي العراق وأفغانستان إن عدد القتلى في صفوف القوات الأجنبية في أفغانستان بلغ حتى اليوم الاثنين 2002 جندي.

وأضاف أن الشهور المنقضية من العام الجاري شهدت مقتل 434 جنديا أجنبيا في أفغانستان مقابل 521 قتلوا في عام 2009.

ومن جانبها، قالت قيادة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان إن القوات الدولية تعرضت خلال عملية لها يوم الخميس الماضي في منطقة لشكركاه بولاية هلمند "لإطلاق نار كثيف من جانب المتمردين فقامت بطلب مؤازرة جوية لتأمين دعم عسكري" للقوات في المنطقة، في إشارة إلى شن ضربات جوية على مواقع المتمردين.

وأضافت القيادة في بيان لها أن "هناك أدلة على وجود مدنيين داخل منزل استهدفته قوات التحالف" خلال عمليات القصف التي نفذتها.

وكان قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بتريوس قد أصدر في الأول من أغسطس/أب الماضي توجيهات جديدة للقوات الدولية المنتشرة في أفغانستان تدعوها إلى مضاعفة الجهود لتجنب سقوط قتلى بين المدنيين.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن أكثر من 1200 مدني قد قتلوا في أفغانستان خلال النصف الأول من العام الجاري، بزيادة نسبتها 25 بالمئة بالمقارنة مع العام الماضي.

XS
SM
MD
LG