Accessibility links

نتانياهو يستبق بيان الرباعية برفض الشروط الفلسطينية لاستئناف المفاوضات المباشرة


استبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وعدد من كبار وزرائه البيان المتوقع للجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط حول إطلاق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل بتجديد رفض حكومته لفرض أي شروط مسبقة لهذه المفاوضات.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض الكشف عن هويته لصحيفة هآرتس، إن "نتانياهو ودائرته الداخلية أبدوا خشيتهم من أن يكون بيان اللجنة الرباعية بمثابة ورقة التين للشروط الفلسطينية المسبقة".

وأضاف المسؤول أن نتانياهو وكبار وزرائه قرّروا انتظار وصول دعوة منفصلة من الولايات المتحدة دون شروط مسبقة لبدء المفاوضات.

ولم يتضح ما إذا كانت الولايات المتحدة تخطط لإصدار مثل هذه الدعوة المنفصلة خاصة وأن إدارة أوباما كانت تمارس ضغوطا من أجل الإسراع في استئناف المفاوضات التي توقفت أواخر عام 2008.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن "القيادة الإسرائيلية عززت موقفها منذ فترة طويلة بإعلانها أن الشروط المسبقة غير مقبولة".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أخرى أن بيان اللجنة الرباعية، المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة، سيدعو إسرائيل إلى أن تمدد تجميد الاستيطان الجزئي في الضفة الغربية لمدة عشرة أشهر حيث أنها ستنتهي في 26 سبتمبر/أيلول القادم، مع تحديد مهلة تتراوح بين عام وعامين للتوصل إلى اتفاق حول إقامة دولة فلسطينية بعد انسحاب إسرائيل إلى حدود 1967.

وبدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم الاثنين عن مسؤول إسرائيلي القول إن "الحكومة سترفض أي شرط مسبق لإطلاق المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين" مشيرا إلى أن بلاده "مستعدة لمفاوضات مباشرة فورية لكن بدون أي شرط مسبق".

وأضاف أن "الفلسطينيين الذين خسروا وقتا ثمينا برفضهم إعادة تحريك المفاوضات المباشرة يمكنهم طرح كل المشاكل التي يريدون بحثها على طاولة المفاوضات".


"ائتلاف نتانياهو الحكومي"

وفي هذا السياق يعتبر، مجلي وهبة عضو الكنيست الإسرائيلي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لا يمكنه الالتزام بأي شروط مسبقة لأن ذلك قد يؤدي إلى اختلال في توازنات ائتلافه الحكومي، ويقول:
XS
SM
MD
LG