Accessibility links

القائمة العراقية تعلق محادثاتها مع دولة القانون بعد تصريحات للمالكي وصفت بالطائفية


أعلنت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي وقف محادثاتها مع قائمة دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي بعد تصريحات للأخير وصفتها العراقية بأنها طائفية وطالبته بالاعتذار.

فقد قال المالكي إن القائمة العراقية هي ممثلة للسنة، وأن حواره معها يقوم على هذا الأساس.

وقالت الناطقة باسم العراقية ميسون الدملوجي "قررنا وقف المفاوضات مع ائتلاف دولة القانون بسبب نعت المالكي لقائمتنا بالسنية خلال لقاء تلفزيوني".

وأضافت أن "العراقية ليست كتلة سنية إنما هي مشروع وطني، وطلبنا منه الاعتذار. ومن دون الاعتذار لن نعود إلى المفاوضات".

وكان علاوي والمالكي قد التقيا ثلاث مرات منذ مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات في أول يونيو/حزيران الماضي.

وقال العضو المفاوض في القائمة العراقية أحمد المساري إن الاقتراح الذي تقدمت به قائمة دولة القانون يهمش دور الآخرين في صنع القرار.

تجدر الإشارة إلى وجود معلومات عن اقتراح أميركي لتقاسم السلطة بينهما أبلغه إليهما نائب وزيرة الخارجية جيفري فيلتمان الذي يزور بغداد حاليا.

وقالت صحيفة الحياة اللندنية أن الاقتراح الأميركي ينص على تولي المالكي رئاسة الحكومة العراقية، مقابل رئاسة مجلس الأمن الوطني لعلاوي، بعد تحويله إلى مجلس ذي طابع دستوري يطلق عليه اسم المجلس التنسيقي للسياسة الوطنية الإستراتيجية".

وحول هذه المعلومات، قال عضو ائتلاف دولة القانون عدنان السراج إن تشكيل مجلس وطني للسياسات الإستراتيجية سيسهم في تفعيل العملية السياسية.

في المقابل، استبعد الخبير الدستوري عميد كلية القانون في جامعة ذي قار ميثم حنظل أن يسهم الاقتراح الأميركي في معالجة أزمة تشكيل الحكومة.

XS
SM
MD
LG