Accessibility links

مقتل 13 شخصا في مواجهات وقصف مدفعي في العاصمة الصومالية


لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب العشرات في مواجهات وقصف مدفعي شهدته العاصمة الصومالية مقديشو بين قوات الحكومة المدعومة من قبل قوات الاتحاد الافريقي من جهة ومسلحي جماعة الحزب الإسلامي المتشددة من جهة أخرى.

وقالت مصادر صومالية إن هذه الاشتباكات قد اندلعت إثر هجوم بالقذائف والأسلحة الرشاشه شنه مقاتلو الحزب الإسلامي على مواقع للقوات الحكومية والأفريقية في شارع دبكا الذي يربط القصر الرئاسي بمطار العاصمة ومنطقة التربون التي تعتبر منطقة تماس بين الطرفين.

وأضافت المصادر أن الطرفين استخدما الأسلحة الثقيلة في المواجهات التي اندلعت بعد ساعات من مغادرة الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد مطار مقديشو في طريقه إلى السودان.

وأشارت إلى أن عدة قذائف مدفعية قد سقطت على مخيم للمشردين داخليا في منطقة "دغفير" جنوب مقديشو .

وقال بعض سكان المخيم الذي يحوى مئات الأسر النازحة إن عدة قذائف مجهولة المصدر سقطت في المخيم وأدت إلى مقتل تسعة أشخاص وإصابة نحو 50 آخرين.

وقد تبنى طرفا القتال انتصارات في المواجهات إذ قال الناطق باسم الحزب الاسلامي محمد عثمان أروس إن مقاتليه شنوا هجوما واسع النطاق على مقار للقوات الحكومية والأفريقية مهددا في الوقت نفسه بمواصلة وتكثيف الهجمات خلال شهر رمضان.

من جانبه قال الناطق باسم وزارة الإعلام الصومالية عبد الرزاق قيلو إن القوات الحكومية تصدت لهجوم المتمردين واستولت على مواقع جديدة.

الرئيس الصومالي في الخرطوم

من جهة ثانية عقد الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد زيارة مباحثات مع نظيره السوداني عمر حسن البشير خلال زيارة يقوم بها إلى الخرطوم تستغرق يومين.

وقال الرئيس الصومالي للصحافيين عقب لقائه بالبشير إنهما ناقشا "التطورات في الساحة الصومالية والدور الذي يمكن أن تلعبه السودان في الصلح بين أطراف النزاع في الصومال" مؤكدا أن الخرطوم تلعب "دورا إيجابية" في المصالحة الصومالية.

من جانبه قال وزير الخارجية السودانية على كرتي إن زيارة الرئيس الصومالي إلى السودان تأتي في إطار مبادرة صلح سودانية تهدف إلى التقريب بين الفرقاء الصوماليين، وتعزيز قدرات الحكومة الصومالية حتى تستطيع مواجهة التحديات.

ودعا كرتي الدول المجاورة للصومال والمنظمات الإقليمة إلى المساهمة في إحلال السلام في الصومال لمنع التدخل الأجنبي في هذا البلد.

XS
SM
MD
LG