Accessibility links

الأمم المتحدة تطلق حملة لمواجهة التصحر


حثت الأمم المتحدة على بذل جهد اكبر لمواجهة التصحر في العالم، وقالت إن أساليب الزراعة غير المتطورة والافتقار إلى إدارة رشيدة للمياه وإزالة الغابات والتغيرات المناخية تساهم في تحويل مساحات شاسعة من كوكب الأرض إلى صحراء قاحلة.

ولمناسبة إطلاق حملة تستمر عشر سنوات لوقف زحف الصحراء، أعلن برنامج الأمم المتحدة للبيئة أن تآكل التربة في الأماكن الجافة أثر على 3.6 مليار هكتار أي ربع الأراضي الزراعية في العالم ومليار إنسان.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان أن استمرار تآكل التربة يشكل تهديدا للأمن الغذائي ويؤدي إلى مجاعة بين الأكثر تضررا، ويجرد العالم من الأرض المنتجة.

وقال البيان إن الجهود تبذل للتصدي لتآكل التربة، لكن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لوقفه والارتداد عنه ووقف زحف التصحر في أنحاء العالم. وأضاف البيان أن 12 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة تتحول إلى صحراء كل عام مما يتسبب في خسائر في الإنتاجية الزراعية بقيمة 42 مليار دولار سنويا.

ويعتبر مسؤولو الأمم المتحدة أن إفريقيا هي القارة الأسوأ تضررا من التصحر. وتتحول منطقة الساحل شبه الجافة الممتدة من السنغال في الغرب إلى شمال الصومال، سريعا إلى أرض قاحلة. ويتسبب الجفاف المتكرر في فساد المحاصيل الزراعية.

وتواجه النيجر وتشاد مجاعة مهددة للحياة كما أن اغلب الساحل عانى أزمة غذاء في الأشهر الأخيرة الماضية.

XS
SM
MD
LG