Accessibility links

logo-print

بدء وصول المساعدات الدولية إلى منكوبي الفيضانات في باكستان


بدأت المساعدات الدولية تصل إلى باكستان بعد نداء الأمم المتحدة قبل أسبوع، لكنها بطيئة جدا بحسب المنظمات الإنسانية التي نفد مخزونها من إمدادات الإغاثة أمام كارثة طالت 10 بالمئة من السكان، حسب ما أعلنته منظمات الأمم المتحدة الثلاثاء.

وأفادت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية اليزابيث بيرز "بعد نداء أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الذي سمع بالمحنة وبدأ التحرك في الاتجاه الصحيح بدأ بعده المانحون والمجتمع الدولي في التحرك بنفس الاتجاه".

وبالتالي ما زالت المساعدات التي لم تتجاوز 20 بالمئة من المبلغ الذي طلبته الأمم المتحدة صباح الاثنين تزداد منذ يومين.

وبلغت نسبة تأمين مبلغ 460 مليون دولار الذي طلبته الأمم المتحدة في 11 أغسطس/آب مساء الثلاثاء 40 بالمئة مقابل 35 بالمئة صباحا، بحسب آخر معلومات الأمم المتحدة.

غير أن مبلغ 182 مليونا الذي تلقته الأمم المتحدة إلى جانب 43 مليونا من وعود التمويل لا تكفي بالنسبة إلى المنظمات الإنسانية التي تواجه أسوأ كارثة طبيعية تشهدها باكستان وطالت 10 بالمئة من السكان.

وأقرت بيرز بـ"أن الأمور تتقدم لكن ليس بشكل مثالي".

وتعرب وكالات الأمم المتحدة عن قلقها حيال بطء وصول الأموال إلى صناديقها.

وحذر برنامج الأغذية العالمي الذي يسعى إلى تأمين حصص غذائية لفترة شهر إلى مليون شخص قبل نهاية اليوم ولمليونين قبل نهاية الأسبوع من أن "مخزون الأغذية يخضع لضغوط كبيرة في شهر سبتمبر/أيلول".
وأكد ضرورة زيادة المساعدات في أسرع وقت ممكن في ولايات البنجاب والسند وبلوشستان.

كما أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" عن قلقها حيال "نقص الأموال"، لافتة إلى إمكانية أن ينعكس في تأخر توزيع المساعدات مما سيؤدي بالتالي إلى زيادة خطر الوفيات بأمراض تسببها المياه.

واعتبرت المنظمة التي بدأت مؤخرا في توزيع 1.3 ملايين ليتر من مياه الشرب يوميا أن 7 ملايين طفل طالتهم الفيضانات سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وأن 3.4 ملايين معرضون لخطر مضاعف بالاصابة بأمراض ناجمة عن المياه الملوثة وظروف الحياة القاسية منذ أيام. كما أعربت المفوضية العليا للاجئين عن قلقها.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية اندري ماهيشيتش "معداتنا تتناقص. نحتاج إلى جسور جوية إضافية ومبالغ هائلة لمواجهة هذه الأزمة".

من جهة أخرى أعرب سفير باكستان لدى الأمم المتحدة في جنيف زامير أكرم في مؤتمر صحافي أن إعادة اعمار الشمال الذي اجتاحته الفيضانات قد يكلف 2.5 مليارات دولار.

وقال السفير إن "المساحة المنكوبة توازي مساحة انكلترا".

وتابع أنه بحسب المعطيات الأولى ستحتاج إعادة اعمار الشمال وحده حوالي 2.5 مليارات دولار، مضيفا أنه ينتظر التزاما دوليا إضافيا في الجلسة الخاصة التي قررت الجمعية العامة للامم المتحدة عقدها الخميس في نيويورك لبحث الفيضانات.
XS
SM
MD
LG