Accessibility links

logo-print

اكتشاف آثار ترجع إلى الحقبة البوذية جنوب العاصمة الأفغانية


اكتشف أثريون في أفغانستان حيث يقاتل إسلاميون من طالبان الحكومة المدعومة من الغرب أثارا من الحقبة البوذية في منطقة تقع إلى الجنوب من العاصمة كابل.

وقال محمد نادر رسولي رئيس هيئة الآثار الأفغانية يوم الثلاثاء عن الكشف الأثري "هناك معبد وبرج بوذي وغرف جميلة وتماثيل كبيرة وصغيرة من بينها اثنان أحدهما بارتفاع سبعة أمتار والآخر تسعة أمتار ولوحات ملونة ومطعمة بالذهب وبعض العملات النقدية."

وأضاف رسولي "بعض الآثار ترجع إلى القرن الخامس الميلادي. ورصدنا دلائل على أن بعض القطع ربما يرجع تاريخها إلى ما قبل الميلاد أو ما قبل التاريخ.

وتزيد مساحة الموقع الذي تجري فيه عمليات التنقيب على 12 كيلومترا في منطقة ايناك بإقليم لوغار إلى الجنوب من العاصمة الأفغانية حيث تقوم شركات صينية بالتنقيب واستخراج خام النحاس في اطار استثمارات تقدر بمليارات الدولارات في البلاد.

وقال رسولي إن عمليات استخراج النحاس لم تلحق الضرر بالمواقع الأثرية التي كانت معروفة لكنها لم تفحص بالتفصيل. وكان مهربون قد تمكنوا من نهب أو تدمير بعض الآثار قبل بدء عمليات التنقيب الحكومية العام الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن حركة طالبان أبان فترة حكمها لأفغانستان والتي استمرت خمسة أعوام من عام 1996 حتى عام 2001 قد دمرت تمثالين بوذيين في منطقة باميان وسط احتجاجات دولية كبيرة من حكومات ومؤسسات ثقافية من بينها الأمم المتحدة واليونسكو وغيرهما.

وشهدت أفغانستان التي يمثل المسلمون الآن كل سكانها تقريبا حقبا في تاريخها الطويل ظهرت فيها عقائد أخرى مثل الهندوسية والبوذية والزرادشية.

وقال رسولي إن الحكومة الأفغانية لا تملك الموارد الضرورية لنقل الآثار من المنطقة النائية التي شهدت بعض المعارك خلال التمرد وتأمل بدلا من ذلك بناء متحف هناك.
XS
SM
MD
LG