Accessibility links

logo-print

كدمات الرأس الشديدة يمكن أن تقتل بعد سنوات


توصل باحثون أميركيون إلى أدلة جديدة تعزز النظرية القديمة التي تتحدث عن احتمال تسبب الكدمات المتكررة للرأس المرتبطة بالرياضات، بأمراض عصبية مثل مرض الزهايمر الذي يفقد المخ وظائفه.

وأظهرت عمليات التشريح لجثث 12 لاعبا رياضيا توفوا بأمراض في المخ أو أمراض عصبية نمطا واضحا للضرر الواقع على الجهاز العصبي وتوصلوا إلى بعض الأسباب المحتملة لهذه الأمراض.

وشخصت حالة ثلاثة من الرجال على أنهم مصابون بمرض التصلب الضموري الجانبي أو amyotrophic lateral sclerosis (ALS) المعروف أيضا باسم مرض Lou Gehrig نسبة إلى نجم البيسبول الأميركي الذي توفي به.

وقال خبراء في إصابات المخ إن الدراسة كشفت عن مجالات جديدة للبحث وطرق ممكنة لمنع حدوث أضرار طويلة المدى ناجمة عن الارتجاج.

وأكد الدكتور جيفري بازاريان من مركز روتشستر الطبي في نيويورك أنه في حال إعطاء شخص عقار ما، فإن احتمال منع الإصابة بمرض التصلب الضموري الجانبي، ممكن.

وذكر خبراء أن الدراسة أشارت إلى الحاجة الملحة لمراقبة مقاتلين قدماء حاربوا في العراق وأفغانستان ومن بينهم كثيرون تعرضوا لإصابات في الرأس نجمت عن انفجارات أو حوادث أو خبطات للرأس من أسباب أخرى.

وكتبت الدكتورة من كلية الطب بجامعة بوسطن وزملاء لها في الدراسة إن النتائج التي تم التوصل إليها تشكل أول دليل لعلم الأمراض على أن الصدمات المتكررة للرأس التي تحدث في الرياضات الصدامية يمكن أن يكون لها علاقة بالإصابة بمرض العصب المحرك.

XS
SM
MD
LG