Accessibility links

logo-print

مغادرة آخر الوحدات القتالية الأميركية العراق


أعلنت القوات الأميركية أن آخر وحداتها القتالية غادرت العراق، حيث أوضح الكابتن كريستوفر أوبهارت المتحدث باسم الكتيبة الرابعة من فرقة المشاة الثانية أن آخر دفعة من العربات التابعة لهذه الوحدة ستغادر العراق عبر الحدود الكويتية في وقت مبكر من يوم الخميس، بعد حوالي سبعة أعوام ونصف العام على التدخل الأميركي في العراق في مارس/ آذار 2003.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون الأميركي صورا لمراسل شبكة MSNBC برفقة لواء "سترايكر" الرابع وفرقة المشاة الثانية، يجتازون الحدود باتجاه الكويت.

وأوضحت المعلومات أن معظم جنود هذه الكتيبة البالغ عددهم نحو أربعة آلاف عنصر غادروا العراق بواسطة آلياتهم العسكرية، فيما بقي عدد آخر من عناصر هذه الكتيبة لإتمام عدد من الأمور الإدارية واللوجستية قبل أن يغادروا العراق جواً في وقت متأخر من يوم الخميس.

ووفق خطة الرئيس أوباما فسيبقى 50 ألف جندي فقط بعد 31 آب/أغسطس، الموعد الذي حدده الرئيس أوباما لانتهاء المهام القتالية للجيش الأميركي في العراق، لتبدل مهامها وتصبح مهمة تدريب واستشارة عسكرية.
XS
SM
MD
LG