Accessibility links

دراسة: الإفراط في استخدام الـ iPod زادت من مشاكل السمع وخاصة بين المراهقين


حث باحثون مستخدمي أجهزة iPod وخاصة المراهقين على خفض صوت تلك الأجهزة بعد أن توصلت دراسة أميركية إلى أن مشاكل السمع زادت بمقدار الثلث تقريبا خلال الـ15 عاما الأخيرة وخاصة بين المراهقين.

وقارنت الدراسة التي نشرتها دورية الرابطة الطبية الأميركية بين بحثين أجريا على نطاق البلاد أحدهما في أوائل التسعينيات والآخر في منتصف العقد الأول من القرن الـ21، وشملت كل دراسة بضعة آلاف من المراهقين تتراوح أعمارهم بين 12 و19 عاما.

في المسح الأول وجد عاملون مدربون أن نحو 15 بالمئة من المراهقين لديهم قدر من فقدان السمع. وبعد نحو 15 عاما زاد ذلك العدد بمقدار الثلث لتصل النسبة إلى 20 بالمئة، أي شخص بين كل خمسة مراهقين.

وفي حديث لوكالة رويترز قال الدكتور جوزيف شارغورودسكي أحد الباحثين من مستشفى بريغهام في بوسطن: "لا يدرك المراهقون في الواقع ما يتعرضون له من ضوضاء. الفرد لا ينتبه إلى ذلك في الغالب لكن حتى فقدان السمع البسيط قد يؤدي إلى اختلافات في تطور اللغة والتعلم".

وأضاف شارغورودسكي: "كنا نعلم من قبل أن من الصعب سؤال أبناء هذه الفئة العمرية عن التعرض لضوضاء.. فهم يقللون من شأن الأمر".

وقالت أليسون غريميز التي تدير عيادة لمشاكل السمع في مركز رونالد ريغان الطبي في جامعة UCLA"" في لوس انجلوس إنه رغم أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الأجهزة هي سبب المشكلة تظل فكرة خفض الصوت والتوقف من آن لآخر عن الاستماع فكرة جيدة.
XS
SM
MD
LG