Accessibility links

الأمم المتحدة تعلن عن جمع نحو نصف الأموال الضرورية لإغاثة باكستان


قالت مصادر الأمم المتحدة الأربعاء إنه تم توفير نحو نصف الأموال الضرورية لعمليات الإغاثة الأولية لباكستان جراء أسوأ فيضانات تشهدها البلاد على الإطلاق، وبلغت القيمة الإجمالية التي تم توفيرها 459 مليون دولار.

وأضافت المنظمة الدولية أن ذلك تحقق بعد أيام من الاتصالات مع المانحين والتحذير من مواجهة باكستان كارثة إنسانية متفاقمة.

لكن رغم الأموال الجديدة لم يحصل سوى قلة من بين ستة ملايين باكستاني هم في أمس الحاجة للطعام والماء النظيف على مساعدات في أسوأ فيضانات تشهدها البلاد منذ عقود والتي قتلت 1600 شخص وشردت مليونين.

وقال ماوريتسيو جوليانو المتحدث باسم الأمم المتحدة لرويترز: "حدث تحسن في التمويل. أدرك المانحون حجم الكارثة. لكن التحديات هائلة تماما والفيضانات لم تنته".

وأضاف: "حجم المساحة المتأثرة بهذه الكارثة تعادل مساحة النمسا وسويسرا وبلجيكا مجتمعة. هذا شيء مخيف".

وقبل بضعة أيام مضت لم يتوفر سوى ربع المساعدات الموعودة مما دفع بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من القيام بزيارة باكستان وحث المانحين على الإسراع بتقديم الأموال لتفادي مزيد من الوفيات.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن حصص الغذاء والماء النظيف لم تتوفر حتى الآن سوى لنحو 700 ألف شخص وقد تسببت الفيضانات في عزل آلاف القرى وقطعت الطرق السريعة والجسور وأغرقت مئات آلاف من الماشية. وأضافت المنظمة الدولية للهجرة أن هناك نحو 700 ألف أسرة بلا مأوى.

وحذرت الأمم المتحدة من احتمال تعرض حوالي 3.5 مليون طفل لخطر الإصابة بأمراض فتاكة تحملها المياه الملوثة، وأعلنت المنظمة عن ظهور أولى حالات الإصابة بالكوليرا.

وقال علي خان المتحدث باسم منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "فاو" إن باكستان قد تواجه نقصا في الطعام إذا فات المزارعين موسم نثر البذور والمقرر أن يبدأ الشهر المقبل.
XS
SM
MD
LG