Accessibility links

logo-print

مؤتمر دولي في أيسلندا لتقيم كيفية مواجهة البراكين وتأثيرها على الملاحة الجوية


قال مسؤولون أيسلنديون الأربعاء إن خبراء في مجال الطيران والفضاء سيجتمعون في أيسلندا الشهر القادم لتنسيق الجهود الدولية لمواجهة ثورة البراكين مستقبلا.

ويأتي المؤتمر في أعقاب الأزمة التي واجهت حركة الطيران في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار هذا العام، بعد ثورة بركان ايافيالايوكول في أيسلندا والذي نفث سحبا واسعة النطاق من الرماد في أنحاء أوروبا مما تسبب في عرقلة حركة النقل الجوي وتقطع السبل بآلاف المسافرين في المطارات لمدة أسبوع أو أكثر.

وسوف يلتقي خبراء من عدة دول ومنظمات دولية وشركات تعمل في مجال الطيران والفضاء في مدينة كيفلافيك يومي 15 و 16 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال هنري جودري رئيس جمعية علوم البراكين الأوروبية لرويترز: "هذا المؤتمر ينبغي أن يوفر خطة واضحة لكيفية مواجهة المجتمع الدولي لضمان تقليص آثار ثورة أي بركان كبير في المستقبل".

وكانت عملية إغلاق معظم أجواء أوروبا أمام حركة الطيران قد كلفت شركات الطيران خسائر بلغت 1.7 مليار دولار.

وقالت أكاديمية كيلير للطيران وهي الجهة المنظمة للمؤتمر إن مؤتمر أيسلندا المقبل سيحاول تحديد ما ينبغي لكل جهة أن تفعله في حالة ثورة بركان لتحجيم الضرر على قطاع الطيران إلى أقل حد ممكن.

وقال متخصصون في مجال الطيران إن أزمة إغلاق أجواء أوروبا بسبب بركان أيسلندا نجمت جزئيا عن نقص التنسيق بين عدة سلطات بشأن كيفية مواجهة ثورة البركان.
XS
SM
MD
LG