Accessibility links

مسؤول أميركي يقول إن مهمة القوات الأميركية لم تنته بعد في العراق


نقلت وكالة أنباء رويترز عن مسؤول رسمي في الإدارة الأميركية قوله إن مهمة القوات المقاتلة الأميركية لم تنته بعد في العراق، وأنها ستتواصل حتى نهاية شهر أغسطس/آب الحالي.

وأوضح المسؤول أن الولايات المتحدة أنهت عملية خفض عدد قواتها في العراق إلى 56 ألفاً، لكنه قال إن المهمة القتالية ستنتهي في الـ31 من الشهر الحالي، وأضاف أنه عندما تغادر هذه الألوية فإنه سيتمّ إعادة تكليف ألوية أخرى لتقوم بأعمال المساعدة وتقديم الإستشارة.

وكان الكابتن كريستوفر أوبهارت المتحدث بإسم الكتبية الرابعة من فرقة المشاة الثانية قد قال كما نقلت عنه وكالة أسوشييتد برس إن آخر دفعة من العربات التابعة لهذه الوحدة غادرت العراق عبر الحدود الكويتية في وقت مبكر من اليوم الخميس.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن هذه الخطوة تأتي في سياق تنفيذ خطة الرئيس أوباما لإنهاء العمليات القتالية في العراق نهاية الشهر الحالي.

آخر الوحدات تعبر الحدود إلى الكويت

من ناحية أخرى، أفادت شبكة تلفزيون NBC نيوز بأن آخر وحدات القوات المقاتلة الأميركية عبرت الحدود إلى الكويت عقب مغادرتها العراق ليل الأربعاء بعد أكثر من سبع سنوات من الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة وأطاحت بنظام صدام حسين، حسب ما أوردت وكالة أنباء رويترز.

وقال مراسل للشبكة التلفزيونية مرافق للقافلة إن الجنود وهم من لواء "سترايكر الرابع" غادروا بطريق البر.

وقالت NBC إنه بمجرد أن يغادر كل هؤلاء الجنود العراق فإن عملية حرية العراق، أي المهمة القتالية في العراق ستنتهي.

مما يذكر أن الولايات المتحدة تمضي وفق الجدول الزمني المحدد لخفض عدد قواتها في العراق إلى 56 ألف جندي بحلول الـ31 من أغسطس/آب. وقالت NBC إن الجنود الباقين سيقومون بمهمات التدريب.

من ناحية أخرى، قالت وزارة الدفاع الأميركية إنه حتى يوم الأربعاء فإن عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ انطلاق الحرب بلغ 4419 فردا.

ويوجد حاليا 56 ألف جندي أميركي في العراق انخفاضا من حوالي 140 ألفا عندما تولى الرئيس أوباما منصبه في يناير/كانون الثاني 2009.

وفي الوقت الذي تراجع فيه العنف بشكل حاد منذ أن بلغت الهجمات الطائفية ذروتها في 2006 و2007، فإن العراق ما زال هشا للغاية ولم يتوصل زعماؤه إلى حلول لعدد من المسائل المتفجرة سياسيا التي قد تتسبب في تجدد القتال. وتظهر استطلاعات الرأي أن الأميركيين سئموا الحرب في كل من أفغانستان والعراق.
XS
SM
MD
LG