Accessibility links

logo-print

ملايين يحيون طقوس رمضان وسط حرارة مفرطة وغياب الكهرباء


ما أن ينطلق مدفع الافطار ويسمع الصائمون آذان المغرب حتى تجتمع العائلة البغدادية بكامل أفرادها بعد قضائها نهارا لاهبا في منتصف آب، حول مائدة الإفطار التي يحرص الجميع على وضع الوجبات الرمضانية الخاصة فوقها.

ورغم ارتفاع درجات الحرارة غير المسبوق إلا أن الملايين من المواطنين يحالون التمسك بأداء فريضة الصوم بما فيهم الأطفال فوق سن السابعة ومنهم فاطمة ذات العشرة أعوام والتي تقول إن الصوم يجعلها تشعر بمعاناة الفقراء.

وتشهد ليالي رمضان أداء طقوس ترويحية بعد الانتهاء من وجبة الإفطار كلعبة المحيبس الشهيرة إلا أن تلك الطقوس تأثرت هي الأخرى بالأوضاع الأمنية والخدمية المضطربة.

ويختلف شهر رمضان هذا العام بارتفاع كبير في درجات الحرارة الذي تزامن مع ارتفاع ملحوظ في أسعار المواد الغذائية التي أثقلت كاهل أغلب العائلات العراقية.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG