Accessibility links

استطلاع للرأي العام يظهر أن 20 بالمئة من الأميركيين يعتقدون أن أوباما مسلم الديانة


أظهر استطلاع للرأي العام الأميركي أن واحدا من كل خمسة أميركيين يعتقد خطأ أن الرئيس باراك اوباما مسلم الديانة.

وقال الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث ونشرته صحيفة واشنطن بوست اليوم الخميس إنه "بالرغم من أن الرئيس الأميركي يتردد بانتظام على الكنيسة ويدلي بالعديد من التصريحات حول إيمانه المسيحي، فإن عدد الاميركيين الذين يظنون أنه مسلم في ازدياد".

وأضاف الاستطلاع أن عدد الأميركيين الذين يعتقدون أن أوباما مسيحي الديانة بلغ 34 بالمئة بانخفاض نسبته 50 بالمئة تقريبا عن استطلاع مماثل تم إجراؤه في العام الماضي.

وأشار إلى أن ثلث الجمهوريين يظنون أن الرئيس أوباما مسلم وذلك بزيادة مقدارها الضعف عن العام الماضي لافتا إلى أن عدد الأشخاص المستقلين المؤيدين لهذا الرأي ارتفع بواقع ثماني نقاط مئوية ليصل إلى 18 بالمئة من هؤلاء.

وأوضح أن نسبة 60 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع ويعتقدون أن اوباما مسلم، يقولون إنهم عرفوا ذلك من وسائل الإعلام.

ومن ناحيته قال البيت الأبيض تعليقا على نتائج الاستطلاع إن هذه التأويلات الخاطئة حول ديانة الرئيس ناجمة عن "حملات تضليل" يقوم بها معارضوه.

وذكر جوشوا دوبوا المستشار الديني في البيت الأبيض أنه "بالرغم من أن الرئيس منضبط وملتزم شخصيا بعقيدته كمسيحي، فإن البعض يقوم بتناقل معلومات خاطئة حول الرئيس وقيمه ومعتقداته".

ولفتت الصحيفة إلى أن الاستطلاع تم إجراؤه قبل تصريحات للرئيس أوباما الأسبوع الماضي دافع فيها عن حق المسلمين في إقامة مسجد قرب موقع اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 في نيويورك باسم حرية المعتقد التي يضمنها الدستور، وهي التصريحات التي أثارت زوبعة إعلامية واعتراضات في صفوف قيادات الحزب الجمهوري المعارض.

XS
SM
MD
LG