Accessibility links

logo-print

قبرص تعتزم رفض السماح لسفينة مساعدات لبنانية بدخول مياهها الإقليمية وتعتزم ترحيل الركاب


قال السفير القبرصي في لبنان كيراكوس كوروس اليوم الخميس أن سلطات بلاده سترفض استقبال سفينة لبنانية تحمل ناشطات من جنسيات مختلفة وتعتزم الإبحار إلى غزة عبر قبرص لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، حسب ما ذكرت وكالة أنباء أسوشييتدبرس.

وأضاف كوروس أن حكومته "قررت عدم السماح لهذه السفينة بالدخول إلى قبرص، وحتى إذا قامت السفينة بالرسو في ميناء قبرصي فسيتم ترحيل الطاقم والركاب إلى بلدانهم الأصلية".

وأكد أن قبرص عليها مسؤولية أخلاقية وقانونية حيال من يتم السماح بدخولهم إلى المياه القبرصية معتبرا أن السفينة التي تعتزم خرق الحصار المفروض على غزة "قد تعرض حياة الناس والسلام والاستقرار الإقليمي للخطر".

وكانت سمر الحاج إحدى القائمات على تنظيم رحلة السفينة "مريم" قد ذكرت أن السفينة تحمل نحو 75 ناشطة يرغبن في نقل أدوية للسرطان وكتب ولعب أطفال إلى سكان غزة.

وقالت الحاج في تصريحات للصحافيين في مدينة طرابلس اللبنانية "إننا لسنا أطفالا لكي يقولون لنا أبقوا في منازلكم" مشيرة إلى أن السفينة "عمل رمزي بهدف رفع الحصار بشكل كامل" عن قطاع غزة.

ولم يذكر الجيش الإسرائيلي حتى الآن ما إذا كان سيقوم باعتراض السفينة أم لا، مكتفيا بالتأكيد على أنه يقوم بمراقبة الموقف والاستعداد طبقا للتطورات.

وكانت البحرية الإسرائيلية قد شنت نهاية مايو/أيار الماضي هجوما على أسطول للمساعدات الإنسانية كان يقل ناشطين مؤيدين للفلسطينيين يسعون إلى كسر الحصار المفروض على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، مما أسفر آنذاك عن مقتل تسعة ناشطين أتراك وأدى إلى أزمة شديدة في العلاقات بين تركيا وإسرائيل.

XS
SM
MD
LG