Accessibility links

logo-print

حزب المؤتمر الحاكم في السودان يحذر الجنوب من الانفصال قبل الاستفتاء


اعتبر نافع علي نافع نائبُ رئيس الحزب الوطني الحاكم في السودان الخميس أنه في حال اتخاذ شركائهم الجنوبيين قرارا بالانفصال من دون إجراء الاستفتاء فإن ذلك سيكون بمثابة الانتحار، وقال إن السودان لن يعترف بإعلان محتمل لاستقلال جنوب السودان عبر تصويت في برلمان جنوب السودان دون إجراء استفتاء.

ومن المقرر أن يصوت سكان جنوب السودان في استفتاء يُعقد في التاسع من يناير / كانون الثاني على البقاء ضمن سودان موحد أو الاستقلال.
من جهتها، هددت الحركة الشعبية لتحرير جنوب السودان باتخاذ إجراءات أخرى إذا تأخر إجراء الاستفتاء عن موعده المحدد في يناير /كانون ثاني المقبل.

ويذكر أن اللجنة المكلفة بتنظيم الاستفتاء لم تبدأ عملها بعد بسبب خلافات ما زالت قائمة بين الأطراف المعنية. حيث لم يتمكن مسؤولو اللجنة من التوافق حول تعيين أمين عام.

وقد يؤدي هذا الخلاف إلى تغيير الجدول الزمني لفترة ما قبل الاستفتاء، وسط دعوات إلى تأجيل موعد انعقاد الاستفتاء لعدم اكتمال الاستعدادات اللازمة.

وقد حذر المتمردون الجنوبيون السابقون في الحركة الشعبية لتحرير السودان من أنهم سيلجأون إلى "آليات أخرى" إذا لم يتم الاستفتاء في الموعد المحدد.

وأعلن نافع في مؤتمر صحافي في الخرطوم "إذا أقدمت الحركة الشعبية لتحرير السودان على إعلان استقلال جنوب السودان من خلال إعلان لبرلمان جنوب السودان فإن ذلك سعني نهاية سياسة" اتفاق السلام الذي أنهى في 2005 أكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين قوى شمال السودان وجنوبه.

وأكد "لا احد سيعترف بذلك (إعلان الاستقلال) لأنه لا يمكن لأي كيان أن يعلن استقلاله دون إجراء استفتاء".

وأضاف "نأمل أن ينظم الاستفتاء في التاريخ المقرر ونحن منفتحون على كل نقاش يهدف إلى تسوية المشاكل التي تواجهها اللجنة" المكلفة الاستفتاء.
XS
SM
MD
LG