Accessibility links

logo-print

إجراءات أمن جديدة في النيجر لحماية عمال الإغاثة الدولية فيها


أعلنت السلطات في النيجر اتخاذ إجراءات أمن جديدة لحماية عمال الإغاثة الدولية المنتشرين في البلاد بعد بروز تهديدات جديدة أطلقتها جماعات متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة تنشط في دول الساحل والصحراء.

ويتركز تهديد هذه الجماعات في منطقة مارادي التي تبعد عن العاصمة نيامي بحوالي 600 كيلومتر.

وقد أكد العقيد غاربا مايكيدو الحاكم العسكري للمنطقة عدم وجود معلومات دقيقة عن طبيعة التهديدات الإرهابية، غير أنه تقررت زيادة إجراءات الأمن لحماية عمال الإغاثة الأجانب.

وأضاف "لقد قمنا بشكل فوري بتحديد جنسيات عمال الإغاثة الأجانب العاملين في المنطقة وتعزيز إجراءات الأمن حول مقار إقامتهم، وبالنسبة لمن يحتاج منهم إجراءات حماية أكثر فقد كلفنا رجال الشرطة بضمان أمنهم".

وقد بدأ عدد من المنظمات الإنسانية الدولية سحب أفرادها الأجانب من النيجر وهو الأمر الذي يهدد جهود تزويد ثمانية ملايين نيجيري بالمواد الغذائية الأساسية.

وكانت منسقة عمليات الأمم المتحدة في النيجر قد التقت الحاكم العسكري لمنطقة مارادي وقالت عن الاجتماع "بالطبع كان هناك تهديد إرهابي الأسبوع الماضي، ويجب ألا نغفل عنه، ولا تريد الأمم المتحدة التقليل من خطورة هذه التهديدات لذلك طلبت من الحاكم العسكري للمنطقة تعزيز إجراءات الحماية لمنظمات الأمم المتحدة وباقي منظمات الإغاثة الدولية وأظن أن السلطات المحلية هنا تسيطر على الوضع".

ويذكر أن ما يسمى بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي قتل عامل إغاثة فرنسيا اختطفه من شمال النيجر في أبريل/نيسان الماضي.

XS
SM
MD
LG