Accessibility links

logo-print

علاوي يتسلم رسالة من المالكي يبدي فيها استعداده لبدء صفحة جديدة


قال أسامة النجيفي القيادي البارز في القائمة العراقية إن رئيس القائمة اياد علاوي تسلم رسالة من نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون لها علاقة بتصريحات أدلى بها في الآونة الأخيرة وأبدى فيها استعداده لبدء صفحة جديدة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وأضاف النجيفي خلال مؤتمر صحافي عقده في وقت متأخر من الليلة الماضية إن عضو دولة القانون علي الدباغ زار رئيس القائمة العراقية اياد علاوي الخميس وتم خلال الزيارة الإعداد للقاءات جديدة بين علاوي والمالكي.

وأكد النجيفي أن العراقية تعد رسالة المالكي التي حملها الدباغ "كافية" وقال إن "الإشكال قد انتهى ونتمنى اقامة علاقات جيدة من ائتلاف دولة القانون".

وأوضح أن المالكي أبدى في الرسالة استعداده لبدء صفحة جديدة من العلاقات مع علاوي وبين كتلتيهما، مضيفا أن رسالة المالكي تضمنت شرحا للتصريحات التي أدلى بها المالكي وأكدت ضرورة التواصل من جديد وطي صفحة الماضي لبدء علاقات طيبة تحقق مفاوضات جدية.

وكان قد شاب العلاقة بين القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون فتور كبير على اثر قرار العراقية تعليق المفاوضات مع دولة القانون على خلفية تصريحات للمالكي صنف فيها القائمة العراقية بانها قائمة تمثل طائفة معينة فقط وهو ما اعتبرته العراقية بتصريح طائفي وطالبت المالكي على اثره بالاعتذار كشرط لاستئناف المفاوضات في خطوة اعتبرها ائتلاف المالكي "تهربا من الحوارات الجدية المطلوبة".

كما أكد النجيفي بأن القائمة العراقية ستستمر بالحوار مع دولة القانون والتحالف الكردستاني والائتلاف الوطني.

وبالنسبة لطبيعة الحوار الأخير مع كتلة الأحرار التي تمثل التيار الصدري، قال النجيفي "إن لدى الكتل السياسية قناعة بأن العراقية هي من ستشكل الحكومة والتيار الصدري شريك مهم وسيكون أقرب حلفاؤنا".

ومضى إلى القول " إن العراقية تسعى جادة مع الجميع لضمان استقرار البلاد والمشاركة الحقيقية في السلطة وصناعة القرار وتنفيذه عبر أجهزة الدولة".

وفيما يتعلق بعلاقات القائمة العراقية مع دول الجوار والاجندة التي تحملها قال النجيفي "نحن نؤمن بضرورة توطيد العلاقات مع دول الجوار ومن هذا المنطلق فان العراقية تتطلع لاقامة افضل العلاقات مع هذه الدول ومنها ايران التي يجب أن تأخذ العلاقات معها شكلا ومضمونا مختلفين عن السابق".

وشدد قائلا "العراقية ستكون حريصة على أن لا يكون العراق منطلقا للاعتداء على أي من الجيران وهذه رسالة طمأنة لدول الجوار".

وكانت الانتخابات التشريعية الأخيرة قد افرزت فوز اربع كتل رئيسية هي ائتلاف العراقية بزعامة اياد علاوي 91 مقعدا وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي 89 مقعدا والائتلاف الوطني 70 مقعدا والذي يضم المجلس الأعلى الاسلامي والتيار الصدري وحزب الفضيلة وائتلاف القوى الكردستانية 57 مقعدا والذي يضم التحالف الكردستاني، بيد أن النتائج المتقاربة وعدم انفراد كتلة بعينها بالفوز في ظل فارق كبير فرض تحالف عدة أطراف لضمان الاغلبية اللازمة في مجلس النواب الذي يضم 325 مقعدا لتشكيل الحكومة.
XS
SM
MD
LG