Accessibility links

جدل واسع حول خطة اقامة مركز اسلامي قرب موقع برجي مركز التجارة الدولي في نيويورك


ما زالت الخطة الرامية إلى إقامة مركز إسلامي قرب موقع برجي مركز التجارة الدولي الذي تم تدميره في هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول تثير جدلا واسع النطاق بين مؤيدي الخطة ومعارضيها.

ورغم أن الدستور الأميركي يحرص على الفصل بين الدين والدولة إلا أن جون فارينا أستاذ الدراسات الدينية في جامعة جورج ميسون يقول إن الأقليات الدينية، ومنها الأقلية الكاثوليكية، كانت تحرص في الماضي على عدم إثارة سخط الأغلبية البروتستانتية، مضيفا أن ذلك ما زال مستمرا حتى الآن:

"وفي حالات متعددة تميل الكنيسة الكاثوليكية إلى تبني موقف يراعي عدم إغضاب الآخرين".

عجمي يدعو للآذعان للتعقل ويوافق فؤاد عجمي، أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة جونز هوبكنز على هذا الرأي بقوله: "جميع الحريات الموجودة في العالم وفي المجتمع تجد نفسها بطريقة ما مضطرة للإذعان للتعقل والضرورة ووجهات النظر الأخرى".

غير أن اوبري هيندريكس المحاضر في قسم الأديان في جامعة كولومبيا في نيويورك يرى أن الإذعان مساوٍ للخضوع، ويقول: "ينبغي علينا ألا نتوقع من الناس أن يسيروا مُطأطئي الرؤوس آملين أن يأتي يوم تقول لهم فيه الأغلبية إن باستطاعتكم الآن أن ترفعوا رؤوسكم وتصبحوا جزءا من المجتمع".

ويقول عدد كبير من معارضي بناء المركز إنهم لا يرون غضاضة في بنائه في أي مكان آخر بعيدا عن موقع مركز التجارة الدولي.

XS
SM
MD
LG