Accessibility links

logo-print

باراك: محاولة سفينة "مريم" اللبنانية الإبحار إلى غزة استفزاز لا مبرر له


اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك محاولة سفينة "مريم" اللبنانية الإبحار إلى غزة بأنها "استفزاز لا مبرر له".

فقد أجرى باراك اتصالات هاتفية بكل من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ومستشار الأمن القومي جيم جونز ووزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير ليطالبهم ببذل جهود خاصة لمنع السفينة من الإبحار إلى غزة، بحسب صحيفة جيروسليم بوست.

وأكد باراك خلال اتصالاته "أن إسرائيل يمكن أن تسمح بنقل الإمدادات التي تحملها هذا السفينة إلى غزة بعد تفريغها في ميناء أشدود".

غير أن منظمو رحلة سفينة "مريم" يتجهون إلى تعليق رحلتهم بعد رفض قبرص السماح لهم بالرسو في مرافئها.

فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدثة باسم المنظمين ريما فرح تأكيدها إجراء اتصالات مع تركيا واليونان للحصول على إذن بدخول أحد موانئ هذين البلدين، مشيرة إلى أن وزير النقل اللبناني غازي العريضي لن يسمح بإبحار السفينة ما لم يجد المنظمون ميناء يوافق على استقبالهم.

وكان العريضي قد قال لوكالة الصحافة الفرنسية الجمعة إن "لا ضمانات" بأن سفينة "مريم" ستبحر الأحد لأن قبرص لم تعطها الموافقة لكي ترسو في موانئها أو تعبر مياهها الإقليمية في اتجاه غزة.

من ناحيته، قال الجيش الإسرائيلي أنه يستعد لاحتمال وصول لسفينة مريم.

فقد قالت مصادر مقربة من الجيش الإسرائيلي لصحيفة جيروسليم بوست إن القوات البحرية سوف تعترض السفن التي ستحاول الدخول إلى غزة، وستتصرف وفقا لافتراض بأنه على متن هذه السفن عناصر معادية.

يذكر أن سفيرة إسرائيل في الأمم المتحدة غابرييلا شاليف قد أكدت في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن "إسرائيل تحتفظ لنفسها بحق استخدام كل الوسائل اللازمة لمنع سفينتين من خرق الحصار البحري" على غزة.

وأوضحت شاليف أن إسرائيل تملك معلومات حول استعداد سفينة ثانية هي سفينة "ناجي العلي" للإبحار من مرفأ لبناني بهدف كسر الحصار.

XS
SM
MD
LG