Accessibility links

باكستان تجلي 100 ألف نسمة من مناطق الفيضان والصين وكوريا الشمالية تجليان سكان مدن منكوبة


تابعت السلطات في جنوب باكستان الأحد إخلاء قرابة 100 ألف من سكان مدينة شهدادكوت بعد مرور حوالي شهر على بدء الفيضانات التي خلفت 1500 قتيل وملايين المنكوبين.

وتتراجع المياه تدريجا في القسم الأكبر من المناطق المتضررة بسبب تباعد فترات هطول الأمطار، لكن المضاعفات الاجتماعية والسياسية لهذه الكارثة ستؤثر على استقرار البلد البالغ عدد سكانه 167 مليون نسمة والذي يخوض حربا مع التطرف الإسلامي.

ويزداد غضب السكان في حين بدأ يتضح حجم الدمار الذي خلفته الفيضانات الذي وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بـ"تسونامي بالعرض البطيء."

إخلاء المناطق المنكوبة

وبدأت السلطات منذ مساء السبت عملية إخلاء وقائية لمدينة شهدادكوت في إقليم السند الجنوبي، بالإضافة إلى القرى المجاورة المتضررة من المياه.

وقال وزير الري المحلي جام سيف الله دهارجو لوكالة الصحافة الفرنسية نحن نحاول الآن حماية شهدادكوت التي تهددها مياه روافد نهر السند الذي ارتفع منسوب المياه فيه.

وأوضح درهارجو أن هذا "إجراء وقائي"، مضيفا أن السدود تقاوم حتى الآن ويقدر عدد السكان بـ100 ألف نسمة.

وأضاف الوزير أن قرى مجاورة عدة اجتاحتها الفيضانات من دون أن توقع ضحايا إلى الآن وفق التقارير الأولية.

وسببت الأمطار الموسمية الضخمة فيضانات ألحقت أضرارا بخمس الأراضي الباكستانية وبـ20 مليون شخص بدرجات متفاوتة.

غياب المجتمع الدولي

وتعرض المجتمع الدولي إلى انتقادات لغياب رد فعله في أوج هطول الأمطار والفيضانات بين أواخر يوليو/تموز وأوائل أغسطس/آب، ويبدو أن المجتمع الدولي تدارك أمره وأدرك حجم الكارثة وبدأت وتيرة المساعدات تتسارع رغم أنها لا تزال غير كافية.

وكشفت أرقام الأمم المتحدة الجمعة أن المانحين الدوليين قدموا قرابة 500 مليون دولار على شكل مساعدات طارئة عبر الأمم المتحدة أو على شكل مساعدات ثنائية.

وقال الناطق باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في إسلام أباد موريزيو غيوليانو "من المحتمل أن تزداد الحاجة إلى التمويل بشدة لأن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة ارتفع من ستة إلى ثمانية ملايين شخص منذ تقييمنا الأول في11 أغسطس/آب."

ورفع المكتب تقديراته لعدد المشردين من اثنين إلى ستة ملايين في 10 أيام، حسبما قال غيوليانو الذي أشار إلى سباق حقيقي مع الزمن.

43 مليار دولار لإعادة الإعمار

واجتمعت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس في جلسة استثنائية لدفع جهود المجتمع الدولي قدما.

وأعلن وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قرشي أن إعادة اعمار البلاد تتطلب43 مليار دولار.

من جهته، أعلن صندوق النقد الدولي السبت انه سيتم في اجتماع سيعقد مع القادة الباكستانيين الأسبوع المقبل دراسة الآثار الاقتصادية للفيضانات، ملمحا إلى احتمال تخفيف شروط تسديد باكستان لقرض بقيمة 10مليارات دولارات حصلت عليه من البنك في2008.

وقال المدير الإقليمي لصندوق النقد الدولي للشرق الأوسط وآسيا الوسطى مسعود احمد إن هول المأساة واتساعها يعني انه ستتم إعادة تقييم ميزانية البلاد وآفاقها الاقتصادية التي يدعمها برنامج يموله الصندوق، مشيرا إلى أن الفيضانات "ستشكل تحديا اقتصاديا كبيرا أمام حكومة باكستان وشعبها.

فيضانات الصين وكوريا الشمالية

وفي سياق متصل، تتخوف السلطات الصينية من استمرار هطول الأمطار على شمال البلاد، التي تسببت حتى اللحظة بإجلاء نحو 94 ألف شخص.

وقد تسببت الأمطار الغزيرة في ارتفاع منسوب نهر يالو الذي يشكل الحدود بين الصين وكوريا الشمالية، الأمر الذي يهدد بغرق عدد من المدن المحيطة.

وتم إجلاء أكثر من خمسة آلاف في كوريا الشمالية بسبب استمرار الفيضانات التي تجتاح عددا من دول آسيا.

XS
SM
MD
LG