Accessibility links

بايدن يدعو القادة العراقيين الى إنهاء خلافاتهم وتشكيل الحكومة


شدد نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن على ضرورة إنهاء الخلافات بين القادة العراقيين والدفع باتجاه تشكيل الحكومة بعد مرور أكثر من خمسة أشهر على إجراء الانتخابات النيابية.

وقال بايدن في كلمة ألقاها أمام المؤتمر السنوي لقدامى المحاربين في ولاية إنديانا الاثنين:

"إن العمل الشاق المتعلق بتشكيل الحكومة ما يزال مستمرا. وأنا شخصيا وبناء على طلب من الرئيس، والجنرال أوديرنو أوضحت بشكل جلي للقادة السياسيين أن عليهم التماهي مع الشجاعة التي أبداها الناخبون عبر تشكيل الحكومة".

وأعرب بايدن عن اعتقاده بأن تشكيل الحكومة سيتحقق في النهاية، مشددا على أن سحب القوات الأميركية لا يعني ابتعاد الولايات المتحدة عن العراق.


وأوضح قوله: "هذه العملية قد تكون محبطة وقد تشهد حالات مد وجزر، ولكني موقن بأن العراق سيشهد في نهاية المطاف تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على إدارة شؤونه. ودعوني أخبركم أن خفض حجم قواتنا العسكرية لا يعني أننا نتخلى عن العراق بل العكس تماما هو الصحيح".

وقلل بايدن من حجم التأثير الإيراني في العراق رغم الأموال الطائلة التي أنفقتها طهران لتتغير اتجاهات الناخبين العراقيين:

"هناك تضخيم لحجم النفوذ الإيراني في العراق الذي هو في أدنى مستوياته. لقد انفق الإيرانيون أكثر من مائة مليون دولار للتأثير على نتائج الانتخابات وحرف الناخبين بعيدا عن خياراتهم، ولكنهم في النهاية أخفقوا في تحقيق ذلك".

وأضاف بايدن أن معظم المرشحين الفائزين في الانتخابات التشريعية ومن بينهم نوري المالكي لا يحظون برضا إيران، وأضاف قوله:

"لقد منح العراقيون أصواتهم للمرشح الذي يفضلونه ولا يوجد بينهم من هو مرغوب به من قبل الإيرانيين، فالمالكي وعلاوي والبرزاني هم من الأشخاص غير المرغوب بهم في إيران".

XS
SM
MD
LG