Accessibility links

زرداري يحذر من استغلال المتشددين لكارثة الفيضانات التي اجتاحت باكستان


أكد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري أن بلاده لن تتعافي من آثار كارثة الفيضانات التي اجتاحت باكستان قبل ثلاثة سنوات أو أكثر.

وحذر زرداري في حديث لصحيفة انديبندنت البريطانية نشرته اليوم الثلاثاء، من أن يستغل المتشددون الإسلاميون هذه الكارثة التي تضرر من جرائها أكثر من 20 مليون من الباكستانيين.

وقال زرداري إن بلاده تواجه تحديا من اجل منع هؤلاء من تحقيق مكاسب من وراء هذه الكارثة الإنسانية.

هذا وتكثف الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية أخرى جهودها من أجل تقديم المساعدات إلى المتضررين من كارثة الفيضانات التي تضرب باكستان منذ أسابيع، لاسيما في مقاطعة خيبر باختونخوا.

وأوضح أحمد ورسام مسؤول وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أنه تم الوصول إلى قرابة 10 آلاف شخص حتى الآن، وأن فرق المساعدة تعتزم مضاعفة جهودها للوصول إلى حوالي 80 ألف عائلة.

وأضاف "يبقى الكثير من الأشخاص محاصرين بالمياه في قراهم وتجمعاتهم السكنية، وقد سعت وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين ومنظمات إنسانية أخرى للوصول إلى هؤلاء، ونأمل أنه من خلال تحسن منسوب المياه سيكون بإمكاننا الوصول إليهم في قراهم ونقدم لهم المساعدات الإنسانية في مناطقهم".

وقد وعدت الولايات المتحدة مجدداً بتقديم نحو 700 مليون دولار لمساعدة باكستان على معالجة تبعات الفيضانات المدمرة التي شهدتها البلاد.

وقال دان فلدمان مساعد الممثل الخاص للولايات المتحدة في أفغانستان وباكستان إن اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس الماضي شكل محطة مشجعة في ما يتعلق بمساهمات الدول الأخرى.

وأشار فلدمان إلى اجتماعات متعددة الأطراف جديدة ستعقد من أجل تنسيق المساعدات الدولية في الأسابيع المقبلة، بما في ذلك إمكانية عقد اجتماع على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

XS
SM
MD
LG