Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى حل الخلافات في إطار المفاوضات


دعا المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى حل الخلافات في إطار المفاوضات، وقال "إننا واعون جداً لأهمية أن تطرح هذه المسائل داخل المفاوضات، ولهذا نريدهم الدخول في المفاوضات المباشرة".

وأعرب كراولي عن اعتقاده بأن الطرفين سيقومان بكل ما في وسعهما كي تستمر المفاوضات بصورة بناءة.

وأضاف "ندرك جيدا الموقف الفلسطيني، غير أننا نتوقع أن يقوم الطرفان بكل ما في وسعهما من أجل خلق مناخ لهذه المفاوضات كي تستمر بصورة بناءة".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد وجه رسالة إلى الاتحاد الأوروبي حذر فيها من أن المفاوضات المباشرة ستتوقف في حال استئناف إسرائيل للأنشطة الاستيطانية.

وأعرب عباس، في الرسالة التي تسلمتها مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاترين آشتون، عن أمله القوي في استئناف مفاوضات ذات معنى مع إسرائيل لإنهاء النزاع.

وقال عباس إنه يخشى من أن الأنشطة الاستيطانية الجارية لاسيما في القدس الشرقية، والانتهاكات الإسرائيلية الأخرى للقانون الدولي ولخريطة الطريق، ستقوض مرة أخرى مصداقية المفاوضات في نظر الشعب الفلسطيني.

في هذه الأثناء، أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بأن الجامعة تنتظر نتائج أي جهد يبذل في إطار إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال موسى في حديث لصحيفة الشرق الأوسط إن الجامعة العربية تقدّر الجهود الأميركية المبذولة في هذا الشأن، مضيفا أنه سيتم تقييم الوضع في إطار اجتماع مجلس الجامعة العربية الذي يعقد على مستوى وزراء الخارجية في السادس عشر من الشهر المقبل، وكذلك في إطار اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف موسى أنه سيتضح خلال الشهر المقبل ما إذا كان من الممكن بدء مفاوضات على الشكل والمضمون المطلوبين، وبما يؤدي إلى تحقيق النتائج وإقامة دولة فلسطينية.

وعلى صعيد متصل، رحب مجلس الوزراء السعودي ببيان اللجنة الرباعية الدولية لاستئناف مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين المقررة في الثاني من شهر سبتمبر/أيلول المقبل في واشنطن.

وأعلن وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز خوجة ترحيب المجلس بموافقة منظمة التحرير الفلسطينية المشاركة في هذه المفاوضات بناء على بيان اللجنة الرباعية والدعوة الأميركية.

XS
SM
MD
LG