Accessibility links

logo-print

مقتل جندي فرنسي من قوات اليونيفيل جنوب لبنان والتحقيق مع موظف للاشتباه في تعامله مع إسرائيل


لقي جندي في قوة الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في جنوب لبنان- يونيفيل مصرعه وأصيب اثنان آخران بجروح اليوم الثلاثاء اثر تعرض آليتهم لحادث سير في جنوب البلاد.

وأعلن المتحدث العسكري باسم اليونيفيل اللفتنانت كولونيل ناريش بهات في بيان له إن "الجندي قتل في حادث سير تعرضت له ناقلة جند خلال دورية روتينية هذا الصباح في محيط قرية برج قلاويه على بعد 15 كيلومترا شرق مدينة صور الساحلية الجنوبية".

وأوضح أن الناقلة لم تصطدم بأي عربة أو آلية أخرى، مشيرا إلى أن اليونيفيل تحقق في ظروف الحادث.

ولم يحدد المتحدث جنسية الجنود، لكن مصدرا امنيا لبنانيا أفاد لوكالة الصحافة الفرنسية أن هؤلاء الجنود تابعون للكتيبة الفرنسية.

وكان جندي فرنسي قتل وأصيب اثنان آخران بجروح أيضا في شهر يونيو/ حزيران الماضي في حادث سير في منطقة قريبة من الموقع الذي وقع فيه الحادث اليوم.

يذكر أن قوة اليونيفيل تقوم بمراقبة الحدود اللبنانية الإسرائيلية تضم 13 ألف جندي من عدة جنسيات وتم تشكيلها عام 1978 .

التحقيق مع موظف في وزارة الاتصالات

من ناحية أخرى، أفاد مصدر أمني لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية أن موظفا في وزارة الاتصالات اللبنانية يخضع للتحقيق لدى القوى الأمنية بشبهة التعامل مع إسرائيل.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي يحقق مع الموظف في وزارة الاتصالات، مشيرا إلى أن التحقيق لا يزال في بدايته، وذلك من دون أن يؤكد طبيعة عمل الموظف أو يعطي معلومات إضافية عنه.

والموظف هو الثاني في وزارة الاتصالات الذي يتم استجوابه في ملف التعامل مع إسرائيل.

وكان القضاء العسكري اللبناني قد وجه اتهامات في السابع من أغسطس/ آب الجاري لمسؤول في وزارة الاتصالات يدعى ميلاد عيد تضمنت اتهامه بإعطاء الإسرائيليين معلومات فنية بصفته رئيس فرع الاتصالات الدولية في وزارة الاتصالات السلكية واللاسلكية.

XS
SM
MD
LG