Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يعلن أن الرئيس أوباما سيلقي خطابا حول الوضع في العراق أواخر الشهر الجاري


أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الرئيس باراك أوباما سيلقي في 31 أغسطس/آب خطابا يتناول فيه تطورات الوضع في العراق حيث أصبح عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق أقل من 50 ألفا، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد قال بيل بيرتون مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض للصحافيين في جزيرة فينيارد بولاية ماساشوسيتس إن "الرئيس سيلقي خطابا في31 من الشهر الجاري" حول العراق بعد عودته من إجازته.

وفيما يتعلق بالمكان الذي سيلقي فيه أوباما الخطاب وإن كان سيكون فوق الأراضي الأميركية، قال بيرتون "نحن ندرس جملة من الإمكانيات"، وبذلك من غير المستبعد أن يتوجه أوباما إلى العراق في هذه المناسبة.

وأضاف المتحدث أن أوباما سيقول في خطابه "إن هذا اليوم يمثل محطة مهمة لأن مهمتنا في العراق تتغير. سيتحدث عن بسالة وشجاعة الجنود الأميركيين الذين قاتلوا هناك".

وقال إن أوباما سيتحدث عن "سياستنا في العراق في المستقبل وعن مدى ارتباطها بمعركتنا مع القاعدة في أفغانستان وفي العالم أجمع".

وكان الرئيس أوباما قد وعد بأن المهمة القتالية للجنود الأميركيين ستنتهي رسميا في الأول من سبتمبر/أيلول. وسيتولى الجنود الباقون مهام "تقديم المشورة ومساعدة" الجيش العراقي على أن يغادروا العراق في نهاية عام 2011.
XS
SM
MD
LG