Accessibility links

logo-print

إدارة أوباما تنظر في استخدام طائرات بدون طيار في اليمن وCIA تحذر من تزايد تهديد القاعدة هناك


حذرت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA من تزايد التهديد الناجم عن تنظيم القاعدة في اليمن على الولايات المتحدة أكثر من ذلك الذي تشكله قيادة القاعدة في باكستان فيما تنظر إدارة الرئيس باراك أوباما في استخدام الطائرات بدون طيار لاستهداف مواقع ما يعرف باسم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، حسب ما ذكرت صحيفة واشنطن بوست اليوم الأربعاء.

وقالت الصحيفة إنه للمرة الأولى منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 يرى محللو CIA أن أحد فروع القاعدة يعد "أكثر التهديدات العاجلة" على الأمن الأميركي حتى بالمقارنة مع الخطر الذي تشكله قيادة القاعدة في باكستان.

وأضافت أن التقييم الجديد للقاعدة في اليمن ساعد عددا من كبار مسؤولي إدارة أوباما على الدعوة إلى تصعيد العمليات الأميركية في اليمن بما في ذلك اقتراح استخدام هجمات بطائرات من دون طيار ضمن العمليات العسكرية السرية التي تقوم بها الولايات المتحدة هناك، حسب الصحيفة.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول كبير في إدارة أوباما لم تسمه القول "إننا نسعى إلى استخدام جميع القدرات المتوافرة لدينا" مؤكدا في الوقت ذاته أن التركيز على اليمن لن يحد من مساعي تعقب أسامة بن لادن والقيادات الأخرى في القاعدة لاسيما وأن المحللين مازالوا يرون القاعدة وحلفائها في المناطق القبلية لباكستان كأعداء خطرين للغاية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول آخر على علم بالتقديرات التي قدمتها CIA القول إن قيادة "القاعدة عانت من خسائر كبيرة وعدم قدرة على استبدال قيادات فيها أو التعافي بشكل يبقيها في مرحلة هجومية".

وأضاف أنه في المقابل فإن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ، وهو الاسم المستخدم للقاعدة في اليمن يشهد "تحسنا ملحوظا" مما تسبب في "قلق أكبر من أي وقت مضى" حيال هذا الفرع للقاعدة.

وأبلغ المسؤولون الصحيفة بأن تمكن رجل الدين المتطرف يمني الأصل المولود في أميركا أنور العولقي من اللغة الانكليزية وطموحه الأصولي ساعدا على تحويل المنظمة اليمنية إلى تهديد واسع النطاق، حسب قول الصحيفة.

يذكر أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كان مسؤولا عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة أميركية مدنية في الخامس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي قام بها شاب نيجيري خلال رحلة للطائرة من هولندا إلى الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG