Accessibility links

صفوت الشريف: الحزب الوطني يؤيد بالاجماع ترشيح مبارك للرئاسة


قال صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر إن هناك إجماعا من الحزب لترشيح الرئيس حسني مبارك (82 عاما) للرئاسة في الانتخابات التي تجرى في عام 2011 لكن مسألة الترشح ستتوقف على الرئيس نفسه.

وأضاف الشريف الذي يترأس كذلك مجلس الشورى في تصريحات لمجلة المصور الرسمية "إننا فقط ننتظر قرار الرئيس نفسه" بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة عن الحزب الوطني.

وكان الشريف وغيره من كبار المسؤولين في الحكومة والحزب الحاكم قد أدلوا من قبل بمثل هذه التصريحات التي تدل على تأييد مبارك والتي تتزامن مع شائعات مستمرة بشأن صحة الرئيس.

ولم يحدد مبارك الذي أجريت له جراحة ناجحة في المرارة في شهر مارس/أذار الماضي ما إذا كان سيسعى إلى ترشيح نفسه لفترة سادسة.

تبديد القلق الأميركي

وفي الشأن ذاته، نسبت دراسة أميركية عن مركز ودرو ويلسون، الذي يعد أحد أهم المراكز البحثية الأميركية إلى الرئيس السابق للجنة العلاقات الخارجية فى مجلس النواب لي هاملتون القول إنه يجب ألا يقلق الأمريكيون على مستقبل الحكم في مصر.

ونقلت عن هاملتون قوله إن الرئيس حسنى مبارك أكد أمام مجموعة من خبراء الشرق الأوسط فى واشنطن خلال زيارته لها فى العام الماضى أنه تم اتخاذ كل الترتيبات اللازمة بشأن مستقبل الحكم فى مصر.

وتحدثت الدراسة التى أعدها المدير السابق لمكتب صحيفة واشنطن بوست بالقاهرة ديفيد أوتاواى عن "النفوذ المتزايد لجمال مبارك والدائرة المحيطة به من رجال الأعمال فى حكم مصر".

ويرى المراقبون أن جمال مبارك (46 عاما) النجل الثاني للرئيس مبارك هو الأوفر حظا للترشح لرئاسة البلاد عن الحزب الحاكم في حال قرر والده عدم خوض الانتخابات الرئاسية في العام القادم.

ويشترط الدستور المصري على من يرغب في الترشح لانتخابات الرئاسة أن يكون عضوا في الهيئة العليا لأحد الأحزاب قبل عام على الأقل من الانتخابات على أن يكون هذا الحزب مضى على تأسيسه خمس سنوات، وهو ما يتوافر لجمال مبارك ولا يتوافر للمرشح المحتمل للرئاسة محمد البرادعي الذي يسعى لخوض الانتخابات كمستقل.

ويرهن الدستور تقدم أي مرشح مستقل لانتخابات الرئاسة بحصوله على تأييد 250 عضوا منتخبا في مجلسي الشعب والشورى ومجالس المحافظات من بينهم 65 عضوا على الأقل في مجلس الشعب و25 عضوا في مجلس الشورى وعشرة أعضاء في مجالس المحافظات.

وتطالب المعارضة المصرية بتعديل دستوري يلغي القيود المفروضة على الترشح للرئاسة وتصف الشروط المنصوص عليها حاليا بأنها تعجيزية خصوصا في ظل هيمنة الحزب الوطني الحاكم على البرلمان ومجالس المحافظات.

XS
SM
MD
LG