Accessibility links

المحكمة الخاصة تدعو حزب الله لتقديم معلومات إضافية عن اغتيال الحريري وتعتبر ملفه منقوصا


دعت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مجددا اليوم الأربعاء حزب الله إلى تقديم المزيد من المعلومات التي يقول الحزب إنها تشير لتورط إسرائيل في عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

وقال مكتب مدعي عام الأمم المتحدة دانيال بيلمار في بيان له إن الملف الذي قدمه حزب الله عبر الحكومة اللبنانية إلى المحكمة يضم ستة أقراص فيديو رقمية لكنه اقتصر على اللقطات التي عرضها زعيم الحزب حسن نصر الله في مؤتمر صحافي يوم 9 أغسطس/ آب.

وأشار مكتب بيلمار إلى أنه تبين اثر التقييم الأولي لأقراص الفيديو الرقمية أن جواب حزب الله منقوص إذ اقتصرت المواد المذكورة على أشرطة الفيديو التي عرضت خلال المؤتمر الصحافي ولم تشمل بقية القرائن التي أشار إليها حسن نصر الله.

وقال مكتب بيلمار إنه لن يوجه أي اتهامات إلا إذ اقتنع بأنه يستند إلى أدلة قاطعة وذلك في ضوء كافة الظروف.

وكان حزب الله قد كشف قبل أسبوعين عن ما قال إنها عمليات مراقبة جوية إسرائيلية لطرق كان يسلكها موكب الحريري قبل التفجير الذي أسفر عن مقتله مع 22 آخرين عام 2005.

وبعدها قدم الحزب ملفا إلى الادعاء اللبناني الذي رفعه بدوره إلى محكمة الأمم المتحدة الخاصة بلبنان.

وذكر نصر الله حينها أنه إذا كان هناك تحقيق جاد فسيقدم أيضا للمحكمة دليلا على أن عميلا إسرائيليا قام بتمشيط موقع مقتل الحريري قبل يوم من الهجوم. وكان نصر الله قد ذكر في خطاب ألقاه مساء أمس الثلاثاء أن تقديم حزب الله معلومات إلى السلطات اللبنانية التي رفعتها إلى مكتب بيلمار في نفس اليوم لا يعني أن الحزب يساعد التحقيق.

وأثار احتمال توجيه اتهامات إلى حزب الله بالضلوع في قتل الحريري توترات سياسية في لبنان حيث يشارك الحزب في حكومة الوحدة الهشة التي يرأسها سعد الحريري الذي يساند تحقيق الأمم المتحدة في اغتيال والده.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الاتهامات الخاصة بالقضية قد يتم إعلانها في شهري سبتمبر/ أيلول أو أكتوبر/ تشرين الأول القادمين بالرغم من أن الملف الذي قدمه حزب الله قد يؤجل خطط بيلمار.
XS
SM
MD
LG