Accessibility links

قوات اليونيفيل تنهي تحقيقاتها وتقول إن إسرائيل غير مسؤولة عن الاشتباكات مع الجنود اللبنانيين


قالت قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان "اليونيفيل" في تقرير أصدرته حول نتائج التحقيق الذي أجرته في الاشتباكات التي وقعت على الحدود بين لبنان وإسرائيل بداية الشهر الجاري أن إسرائيل لم تتجاوز الخط الأزرق الذي يفصل بين حدود الدولتين، حسب ما ذكرت صحيفة جيروسليم بوست الإسرائيلية اليوم الأربعاء.

وقالت اليونيفيل في تقريرها الذي نقلته الصحيفة إن النتائج النهائية للتحقيق الذي أجرته بعد مقتل ثلاثة لبنانيين وضابط إسرائيلي إثر اشتباكات حدودية تؤكد ما ذهبت إليه تحقيقاتها الأولية في السابق حول عدم قيام الجنود الإسرائيليين بعبور الخط الأزرق الفاصل بين الدولتين كما زعم لبنان لتبرير إطلاق جنوده النار على الجنود الإسرائيليين.

ونسبت الصحيفة إلى قائد القوات الدولية في جنوب لبنان الجنرال البرتو اسارتا كويباس القول إن تقرير التحقيق الذي أجرته اليونيفيل هو "نتيجة لعمل محترف وغير منحاز".

وأضاف أن التقرير يستند إلى الوقائع وجميع الأدلة المتاحة لقوات الطوارئ الدولية في هذه المرحلة معربا عن أمله في أن "يحث هذا التقرير الطرفين على منع تكرار مثل هذه الأحداث الخطيرة والمأساوية".

يذكر أن الحكومة اللبنانية كانت قد حملت إسرائيل مسؤولية الاشتباكات التي وقعت في بلدة العديسة الحدودية مطلع الشهر الجاري بعد قيام الجنود الإسرائيليين بقطع شجرة تعيق كاميرات المراقبة واعتراض اللبنانيين على ذلك بدعوى أن الشجرة تقع فوق أرض لبنانية.

وقال لبنان إن إسرائيل أبلغت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان بأنها ستقطع شجرة لكن الجيش اللبناني طالب القوات الدولية بضرورة التريث حتى تحضر إلى الموقع المتنازع عليه عند الخط الأزرق الأمر الذي لم تحترمه إسرائيل مما أدى إلى الاشتباكات.

يذكر أن الأمم المتحدة هي من قامت برسم الخط الأزرق ليقوم مقام الحدود بين إسرائيل ولبنان بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان عام 2000 .

XS
SM
MD
LG