Accessibility links

logo-print

طالبان تلوح بإمكانية استهداف موظفي الإغاثة الأجانب في باكستان


ألمحت حركة طالبان باكستان إلى أنها قد تشن هجمات على موظفي الإغاثة الأجانب الذين يتوجهون إلى باكستان لمساعدة منكوبي الفيضانات التي أغرقت عدة مناطق وشردت الملايين، بدعوى أن وجودهم "غير مقبول"، حسب ما أفادت وكالة أسوشييتد برس للأنباء.

وأشار المتحدث باسم طالبان الباكستانية عازم طارق في اتصال هاتفي مع الوكالة إلى احتمال لجوء مسلحي الحركة إلى العنف ضد موظفي الإغاثة الأجانب، موضحا أنه "عندما تقول طالبان إن أمرا ما ليس مقبولا فيجب الخروج بذلك الاستنتاج" حول إمكانية استهداف هؤلاء الموظفين.

وأضاف المتحدث أن الولايات المتحدة ودولا أخرى لا تركز على تقديم المساعدة لضحايا الفيضانات الذين يقدر عددهم بعشرين مليون شخص وإنما لديها نوايا أخرى، على حد تعبيره.

يذكر أن الولايات المتحدة إلى جانب دول ومنظمات أخرى تعهدت بتقديم حوالي 800 مليون دولار لمساعدة باكستان، فضلا عن إرسال موظفي إغاثة إلى المناطق المتضررة.

في سياق متصل أعلن صندوق النقد الدولي، الذي يجري مشاورات منذ يوم الاثنين مع ممثلي باكستان لمعرفة طبيعة المساعدة التي يمكنه أن يقدمها، أنه يبحث في كل الاحتمالات بما فيها تقديم قرض عاجل، حسب ما أفاد به غيري رايس الناطق باسم الصندوق اليوم الخميس.

وصرح رايس في مؤتمر صحافي في واشنطن بأن هناك إمكانية لتوفير تمويل في إطار رد عاجل على الكوارث الطبيعية، تم اللجوء إليه في الماضي لمساعدة بلدان واجهت أحداثا شبيهة بالتي تعيشها باكستان.

وردا على سؤال حول تقدم المفاوضات بهذا الشأن، قال إن "المفاوضات جارية ونشطة جدا ولكنها في مرحلة تقنية تهدف أولا إلى تقييم حاجات البلاد".

XS
SM
MD
LG