Accessibility links

logo-print

واشنطن تحوّل التركيز العسكري إلى أفغانستان ورضا أميركي عن السياسة تجاه العراق


قال بيل بورتن مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما سيتطرق في الخطاب الذي سيلقيه الثلاثاء المقبل بمناسبة انتهاء المهام القتالية للقوات الأميركية في العراق إلى تحويل التركيز إلى الحرب في أفغانستان.

وأشار بورتن إلى أن أوباما سيتناول أيضا سياسة الولايات المتحدة المستقبلية في العراق، وسبل ربط هذه السياسة بالحرب ضد تنظيم القاعدة في أفغانستان ومختلف أنحاء العالم.

وقبل إلقاء الخطاب، سيتوجه أوباما إلى قاعدة عسكرية في تكساس حيث يلتقي جنودا عائدين من العراق.

وكان استطلاع للرأي أجرته شبكة تلفزيون CBS News قد أشار إلى أن معظم الأميركيين يعتقدون أن الحرب في العراق تسير في الاتجاه الصحيح.

غير أن آراءهم لم تكن متفقة لدى سؤالهم عما إذا كان الفضل في ذلك يعود إلى الرئيس باراك أوباما أم إلى سلفه جورج بوش.

وفي هذا الصدد قالت جينيفر دي بينتو مديرة قسم استطلاعات الآراء في الشبكة "يقول 33 بالمئة من الأميركيين الذين يرون أن الحرب في العراق تسير في الاتجاه الصحيح إن الفضل في ذلك يعود إلى إدارتي الرئيسين بوش وأوباما معاً، بينما يقول 26 بالمئة إن إدارة الرئيس بوش قامت بدور أكبر، في حين يقول 20 بالمئة إدارة الرئيس أوباما هي التي قامت بالدور الأكبر".

وتعتقد نسبة كبيرة من الأميركيين أن العراقيين راضون عن الدور الذي قامت به الولايات المتحدة في العراق.

إذ قالت دي بينتو إن "الأميركيين متفائلون إلى حد ما أيضا بشأن نظرة العراقيين إلى الولايات المتحدة، حيث يعتقد 41 بالمئة منهم أن العراقيين ممتنون وليسوا ساخطين على قيام الولايات المتحدة بدور عسكري في العراق".

وفيما يتعلق بتحمس الأميركيين للحرب في أفغانستان، قالت دي بينتو "يرى 48 بالمئة من الأميركيين أنه ينبغي على الولايات المتحدة ألا تتدخل في أفغانستان، بينما يرى 43 بالمئة أنه ينبغي عليها أن تفعل ذلك. وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي كان 51 بالمئة من الأميركيين يؤيدون التدخل الأميركي في أفغانستان".

XS
SM
MD
LG