Accessibility links

كارتر يعود مع غوميز إلى الولايات المتحدة ورسالة من كوريا الشمالية حول برنامجها النووي


غادر الرئيس الأسبق جيمي كارتر الجمعة كوريا الشمالية وبصحبته المواطن الأميركي إيخالون ماهلي غوميز الذي كان محتجزا لدى السلطات الكورية الشمالية منذ أبريل/نيسان من العام الجاري عقب عبوره إلى الشمال من الصين.

فقد أفاد مكتب كارتر ووسائل إعلام صينية وكورية شمالية بأن كارتر نجح في مهمة تأمين الإفراج عن غوميز البالغ من العمر 30 عاما.

ورحبت الخارجية بإطلاق سراح غوميز.

وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي إن واشنطن تشعر بالارتياحِ لأن غوميز سيعود إلى أسرته.

كما أعلن كراولي عن تقدير الخارجية للجهود التي بذلها الرئيس الأسبق جيمي كارتر.

هذا ومن المنتظر أن يصل الرئيس كارتر وغوميز إلى مدينة بوسطن في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وكان كارتر، قد وصل الأربعاء الماضي إلى كوريا الشمالية في مهمة إنسانية، إذ سعى خلال وجوده في كوريا الشمالية لإقناع بيونغ يانغ بإطلاق سراح غوميز الذي حكم عليه في كوريا الشمالية بالسجن ثمانية أعوام مع الأشغال الشاقة لدخوله الأراضي الكورية الشمالية بشكل غير شرعي عبر الحدود مع الصين.

بيونغ يانغ ترغب في استئناف المحادثات السداسية

على صعيد آخر، أكد كيم يونغ نام الرجل الثاني في كوريا الشمالية الجمعة عقب لقائه الرئيس الأسبق جيمي كارتر أن بلاده ترغب في استئناف المحادثات السداسية حول برنامجها النووي، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية.

وكانت المفاوضات السداسية (الكوريتان والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان) التي تستضيفها بكين قد توقفت بسبب خلافات حول آليات التحقق من تفكيك البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

XS
SM
MD
LG