Accessibility links

logo-print

مواجهة ثأرية بين الأهلي وشبيبة القبائل الأحد في منافسات دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم


يشهد ملعب القاهرة الدولي غدا الأحد مواجهة كروية حامية بين الأهلي المصري وشبيبة القبائل الجزائري في الجولة الرابعة من دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم نظرا لما بين الدولتين من حساسية كروية على مر السنوات.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين قبل أسبوعين شابها توتر بعد تعرض حافلة أفراد الأهلي إلى هجوم بالحجارة ما أدى إلى جرح اللاعبين أسامة حسني وأحمد السيد.

وأكد الموقع الرسمي للأهلي بأن بعض الجماهير التي تواجدت على الطريق المؤدي إلى ملعب الأول من نوفمبر/تشرين الثاني راحت تقذف الحافلة بالحجارة مشيرا إلى أن الشرطة الجزائرية حضرت سريعا للسيطرة على الأمور وتأمين حماية اللاعبين.

وسارع حسن حمدي رئيس النادي الأهلي إلى التقليل من خطورة الحادث مؤكدا أن ما تعرضت له الحافلة هو حادث فردي مشيدا بالعلاقة الطيبة والتعاون الكبير الذي وجده الأهلي منذ حضوره إلى الجزائر.

وأشار حمدي إلى أن الأمن الجزائري وكل الجهات المختصة قامت بدورها على الوجه الأكمل كما حضر محند حناش رئيس النادي الجزائري شبيبة القبائل ونائبه وتقدما باعتذار لبعثة الأهلي عما حدث.
وعن مباراة الأحد، فإن شبيبة القبائل في حاجة إلى نقاط المباراة الثلاث ليصبح أول فريق يضمن مقعده في الدور نصف النهائي، وإن كانت مهمته ليست سهلة.

ويدخل الفريق الجزائري المباراة ضد الأهلي بعد أن حقق الفوز في مبارياته الثلاث حتى الآن بينها مباراة الذهاب ضد الفريق المصري 1/صفر علما بأن الحكم ألغى هدفا للأهلي في أواخر المباراة.

ويقول مدرب شبيبة القبائل السويسري الدولي السابق ألن غايغر "بالطبع، ستكون هناك ضغوطات، لكنني لا آبه بهذا الأمر".

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، يسعى كل من هارتلاند النيجيري والاسماعيلي المصري لحصد نقاط المباراة الثلاث للحفاظ على أملهما في بلوغ نصف النهائي.
XS
SM
MD
LG