Accessibility links

الحريري ونواب بيروت يجددون الدعوة لجعل العاصمة اللبنانية منزوعة السلاح


اتفق نواب العاصمة اللبنانية بعد اجتماع طارئ عقدوه على جعل بيروت مدينة منزوعة السلاح والميليشيات، فيما أكد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أن المس بأمن الناس واستقرارهم هو أمر مرفوض، وذلك بعد مقتل ثلاثة أشخاص الثلاثاء الماضي في اشتباك بين مسلحين في غرب العاصمة.

ورفض الحريري في تصريح له أن يتواجد بين اللبنانيين قطاع طرق.

وقال "لا نريد أن يكون في بيروت أو في كل لبنان من لديه الحق في قتل مواطن ثم الاحتماء لدى أي فريق من الأفرقاء، أيا كان هذا الفريق مشددا على وجود دولة وقوى أمن داخلي وجيش لبناني وقوى عسكرية ووزارة عدل".

وأشار الحريري إلى أن حوارا داخليا يجري حول موضوع السلاح، وسأل "إذا كان هذا السلاح لمواجهة إسرائيل، فما مهمة باقي السلاح المنتشر؟"

وأكد الحريري أنه سيتخذ قرارات بهذا الخصوص.

هذا وقال نواب بيروت وهم في معظمهم من مؤيدي تيار المستقبل إنهم سمعوا أن سلاح حزب الله هو لمقاومة إسرائيل ولكنها هذه هي المرة الثانية التي يستخدم فيها في الداخل وخصوصا في العاصمة، في إشارة إلى أحداث أحداث السابع من مايو/أيار 2008 التي كانت قد وقعت في العاصمة اللبنانية بيروت بين المعارضة والموالاة.

بارود: حل لموضوع السلاح

من ناحيته، لفت وزير الداخلية اللبنانية زياد بارود إلى أن اللجنة التي شكلها مجلس الوزراء لبحث قضية تفشي السلاح لن تحل المشكلة بصورة جذرية ولكنها ستسعى لتقديم حل جريء لموضوع السلاح من زاوية ضبط تفشيه وحيازته واستعماله.

وشدد بارود على وجوب تجاوب القوى لسياسية لأن من مصلحتها إدخال السلاح المنتشر حيز التنظيم.

بدوره، شدد نائب بيروت عن الجماعة الإسلامية عماد الحوت على أن نزع السلاح من بيروت بات أمرا ملحا، وقال "هناك تصميم عند أهل بيروت وعند من يمثل من أهالي بيروت على الاستمرار في طرح هذا الموضوع تمهيدا للوصول إلى آلية حقيقية".

XS
SM
MD
LG