Accessibility links

جدل حول توقيت تجمع لآلاف الأميركيين من أجل استعادة اميركا مع ذكرى خطاب لوثر كنغ


تجمع عشرات الآلاف من الأميركيين وسط العاصمة للتظاهر من أجل ما قالوا إنه استعادة أميركا. ومن بين من شاركوا في قيادة هذا التجمع اليميني مقدم البرامج التلفزيونية جلين بيك وحاكمة الاسكا السابقة سارة بيلين.

وأحاط بهذا التجمع جدل كبير بسبب توقيت عرضه الذي يتزامن مع الذكرى السنوية السابعة والأربعين لخطاب مارتين لوثر كينغ الذي عبر فيه عن أحلامه بالمساواة.

ومعظم الحاضرين في هذا التجمع منتمون لما أصبح يعرف بـ "حفلات الشاي" التي وصمتها بعض المنظمات الأفريقية الأميركية بأنها عنصرية. إلا أن مقدم البرامج جلين بيك قال إن التوقيت غير مقصود وإن المسيرة ليست سياسية.

ومع أن هدف ذلك التجمع لم يحدد تماما إلا أن بيك قال إنه إظهار الدعم والامتنان لعائلات العسكريين الأميركيين وتكريم الأبطال.

ذكرى مسيرة الربع مليون

هذا وتحيي منظمات أميركية مختلفة السبت ذكرى مسيرة اكثر من ربع مليون من نشطاء الحقوق المدنية على واشنطن للاستماع الى خطاب القس مارتن لوثر كينج مطالبا بتحقيق المساواة بين الاميركيين وقال آنذاك : "يراودني حلم، في يوم من الايام، ستنهض هذه الأمة لتلتزم بالمعنى الحقيقي لعقيدتها وهي أن كل الناس قد خلقوا متساوين .

" هذا مقطع من الخطاب الشهير الذي ألقاه القس مارتن لوثر كينغ زعيم الحقوق المدنية من امام نصب لينكولن التذكاري في واشنطن منذ 47 عاما. لقد غير ذلك الخطاب وجه الولايات المتحدة ودشن انسجاما عرقيا بين السود والبيض.

وفي ذلك اليوم، الثامن والعشرين من أغسطس / آب عام 1963، قدم أكثر من 250 ألف شخص من جميع ارجاء الولايات المتحدة للاستماع الى الخطاب ومطالبة الحكومة بتوفير وظائف للعاطلين عن العمل وللمحتاجين والمعدمين .

الخطاب لحظة فارقة

البروفيسور لورينزو موريس أستاذ العلوم السياسية في جامعة هاورد بواشنطن يقول إنها كانت لحظة فارقة لحركة الحقوق المدنية وتاريخ البلاد.

وقال: "قدمت مسيرة واشنطن 63 منهجا للبلاد. قبول المبدأ كان معناه تغيير توجه الأمة ليس فقط بسبب القوانين وإنما اعترافا بالقيم المشتركة لمزيد من التكامل العرقي والاجتماعي." بعد عقود، تشهد واشنطن في الذكرى مسيرة من نوع آخر إذ يقود غلين بيك مقدم البرامج التلفزيونية المحافظ مسيرة كبيرة الى نصب لينكولن التذكاري.

ويتهم ناشطو الحقوق المدنية الاعلامي بيك وحركة المحافظين الجدد باختيار التوقيت لتشويه رسالة دكتور كينغ. بيك تيرنر من الرابطة الوطنية للتقدم بالملونين يقول إن بيك وبعض المحافظين يسعون الى استغلال الذكرى لزرع بذور الانقسام في المجتمع الاميركي.

ويقول: "فلسفتهم تتعارض تماما مع ما كان يروج له دكتور مارتن لوثر كينغ وإرثه ورسالته."

تفهم مخاوف بعض النشطاء

أما الجمهورية كارول ثورب من فرجينيا فتقول إنها تتفهم مخاوف بعض نشطاء الحقوق المدنية من هدف الحدث.

ولكنها ترى أن "استعادة الكرامة" - وهو شعار تلك المسيرة - شيء يجب أن يؤيده الجميع. وقالت: "أنا لا أوافق على رأي بعض الناس الذين يعتقدون أنها فكرة سيئة وتجرح مشاعرهم.

هذا حدث ليس سياسيا وحزبيا. إنه تكريم للجيش الأميركي." رغم ادعاء غلين بيك بأن تزامن الحدث الذي ينظمه مع الاحتفال بذكرى خطاب كينغ مسألة ترجع للصدفة وحدها، إلا أن البروفيسور موريس يعتقد أن بيك ومؤيديه يدركون أهمية الاحتفال بذكرى خطاب دكتور كينغ.

ويضيف موريس أن غلين بيك والآخرين يسعون الى سرقة جزء من هذا الإرث. إن الإشادة بهذا التراث دليل على أهميته. وهم يريدون تشويه الحقيقة ليبدو الأمر كما لو كان من يمثلونهم شاركوا في تحقيقه وليس في معارضته.

XS
SM
MD
LG