Accessibility links

صحيفة: نتانياهو لن يبحث تجميد النشاط الاستيطاني قبل بدء المحادثات مع الفلسطينيين


ذكرت صحيفة جيروسليم بوست نقلا عن مسؤول رفيع في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله إن بنيامين نتانياهو لن يناقش مسألة تمديد فترة تجميد النشاط الاستيطاني داخل المستوطنات قبل بدء المحادثات مع الفلسطينيين.

أضاف المسؤول الإسرائيلي أنه يتوقع أن يرفض نتانياهو أي دعوة تطالبه بتمديد تجميد فترة الاستيطان، مشيرا إلى أن نتانياهو سيوضح ذلك مرة أخرى قبل مغادرته إسرائيل الثلاثاء المقبل، خصوصا أن مسألة الاستيطان شبيهة بالقضايا الأساسية التي يجب أن تبحث خلال عملية التفاوض.

يشار إلى أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يعقد الأحد اجتماعا برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو استعدادا للمحادثات المباشرة مع الفلسطينيين في واشنطن الخميس المقبل.

وقد أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن المجلس الوزاري الإسرائيلي سيبحث مستقبل القرار الخاص بتجميد البناء في المستوطنات.

تجدر الإشارة إلى أن فترة تجميد الاستيطان الحالية تنتهي في 27 سبتمبر/أيلول المقبل.

الاستعداد لبدء المفاوضات المباشرة

هذا ويستعد الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي للتوجه إلى العاصمة واشنطن لبدء المفاوضات المباشرة في الثاني من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية إنه من السابق لأوانه الرد على اقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لعقد لقاءات نصف شهرية مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عقب إطلاق المفاوضات المباشرة.

ويغادر عريقات اليوم الأحد إلى واشنطن للتحضير لوصول عباس الذي يغادر عمان فجر بعد غد الثلاثاء، استعدادا للقاء القمة الذي سيرعاه الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض بينه وبين نتانياهو في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل بحضور الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ومندوب اللجنة الرباعية توني بلير.

ويرافق رئيس السلطة الفلسطينية في هذه الرحلة نبيل أبو ردينة المتحدث الرئاسي وياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير، ونبيل شعث عضو اللجنة المركزية لفتح، ومحمد شتية عضو اللجنة المركزية لفتح، وأكرم هنية من حركة فتح.

وفي المقابل، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي مساء أمس تشكيلة الطاقم الإسرائيلي للمفاوضات مع الفلسطينيين في واشنطن، حيث سيترأس الطاقم الإسرائيلي المحامي يتسحاق مولخو وسيشارك فيه مستشارو رئيس الوزراء وممثلو وزارتي الخارجية والدفاع، كما سينضم إلى الوفد عند الضرورة خبراء في مجالات مختلفة كالمياه والاقتصاد.

المفاوضات المباشرة فرصة

وسط هذه التحضيرات، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية المباشرة تشكل فرصة يجب اغتنامها للتوصل إلى السلام، محذرا من أن استمرار الوضع الراهن سيعرض جميع دول المنطقة وشعوبها لموجات جديدة من العنف والتوتر.

وقال العاهل الأردني في مقابلة بثتها القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي إن تسوية الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي على أساس حل الدولتين مصلحة إستراتيجية إقليمية ودولية، مشددا على أن السلام وحده يضمن الأمن لإسرائيل.

هذا ويتوجه الرئيس المصري حسني مبارك إلى العاصمة الفرنسية اليوم الأحد قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة في الثاني من سبتمبر/أيلول المقبل للمشاركة في تدشين المحادثات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتحريك عملية السلام.

XS
SM
MD
LG