Accessibility links

عشرات الآلاف من الأطفال يواجهون الموت جراء الفيضانات في باكستان


تهدد مياه الفيضانات بإغراق بلدتين في جنوب باكستان وذلك بعد شهر من وقوع الكارثة فيما حذرت الأمم المتحدة من أن عشرات الآلاف من الأطفال يحيق بهم خطر الموت بسبب سوء التغذية.

وأبلغ رياض احمد سومرو مفوض الإغاثة بإقليم السند بجنوب البلاد وكالة رويترز أن المياه دمرت ضفاف نهر السند قرب بلدة ثاتا كما فاضت على ضفاف قناة مائية تنبع من النهر.

ويغادر عشرات الآلاف من الأشخاص البلدة الواقعة في دلتا النهر التي يسكنها نحو 300 ألف شخص وذلك بعدما أبلغتهم السلطات بأن يغادروا.

وأشارت مصادر الأمم المتحدة إلى أن عمال الإغاثة يزداد قلقهم من انتشار الأمراض والجوع خاصة بين الأطفال في مناطق كانت تعاني من نقص حاد في التغذية حتى قبل الكارثة.

وقالت كارين آلن المسؤولة في صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) "نخشى من الأمراض التي تنقلها المياه مثل الإسهال والجفاف وسوء التغذية".

وشدد مارتين موغوانغا منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن الاستجابة الدولية للكارثة يجب أن تكون أكثر قوة.

وأضاف "إذا لم يتم فعل شيء جدي وعلى وجه السرعة فسيواجه 72 ألف طفل يعانون حاليا من سوء التغذية في المناطق المتضررة من الفيضانات خطر الموت بصورة مؤكدة".

وتعد الفيضانات التي اجتاحت باكستان أسوأ كارثة طبيعية تشهدها البلاد على الإطلاق، من حيث حجم الدمار وعدد المتضررين، حيث اضطر أكثر من ستة ملايين شخص إلى الفرار من منازلهم. وتسببت الفيضانات في مقتل نحو 1600 شخص وخسائر مادية تتجاوز مليارات الدولارات جراء الأضرار التي لحقت بالبنية الأساسية وقطاع الزراعة.

XS
SM
MD
LG