Accessibility links

logo-print

فلاديمير بوتين يلمح في مقابلة صحفية إلى أنه سيبقى على المسرح السياسي لفترة طويلة


ألمح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى أنه سيبقى لفترة طويلة على المسرح السياسي، مؤكدا في الوقت ذاته أن الانتخابات الرئاسية في 2012 لا تشكل هاجسا له.

وأوضح فلاديمير بوتين في مقابلة نشرتها صحيفة كومارسانت الاثنين ردا على سؤال عما إذا كان سيبقى في السلطة لفترة طويلة "أنا أمام خيارين لا ثالث لهما: متابعة كيف تسيل المياه من على الضفة أو أن أتحرك. والتحرك أفضل ".

وأشار بوتين إلى أن هدفه هو إقامة دولة "مستقرة" مع "علاقات متوازنة بين السلطات والمجتمع المدني"، وتوازن حقيقي بين السلطات وهو عمل طويل الأمد.

وقال "ماذا تريدون؟ إقامة دولة متوازنة على كل المستويات في غضون ساعة واحدة؟". وأضاف "في بعض الدول لا يحصل هذا الأمر على الإطلاق، وفي البعض الآخر يستلزم الأمر عقودا وعقودا. على أي حال، الأمر ليس بسهولة صنع فطيرة".

بوتين يرفض الكشف عن نواياه

إلا أن الرئيس الروسي السابق بوتين الذي اختار ديمتري مدفيدف خلفا له بعد ولايتين رئاسيتين متتاليتين، رفض الكشف عن نواياه بالنسبة إلى العام 2012 عندما سيتم انتخاب الرئيس الجديد في الكرملين.

وقال "هذا الأمر يثير اهتمامي بالتأكيد -- قد أقول بقدر ما يثير اهتمام كل الناس، وإنما أكثر فعليا ، لكن الأمر لا يشكل هاجسا لدي".

وشدد قائلا "إن الأساسي هو أن لا تحرفنا مشاكل 2012 عن طريقنا نحو تطور مستقر".

ورأى رئيس الوزراء "ان بلدنا يتطور في الإجمال بثبات وبشكل طبيعي، ولا أرى أي مشكلة كبيرة".

وأكد بوتين ومدفيدف أنهما سيتفقان على هوية من سيشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وبحسب المراقبين، فان رئيس الوزراء الحالي بقي الرجل القوي في البلاد.

معارضون لا يحترمون القانون

وردا على سؤال حول تظاهرات المعارضة التي تفرقها الشرطة دائما بقسوة، اعتبر فلاديمير بوتين أن السبب في ذلك يعود إلى المعارضين الذي لا يحترمون القانون.

وقال بوتين "ينبغي الحصول على إذن من السلطات المحلية . لا تحملون الإذن؟ فلا يحق لكم . وإذا توجهتم مع ذلك إلى التظاهر، فستتعرضون لضرب الهراوات على الرأس"، مشيرا إلى أن هذا ما يحصل حتى في "لندن." وتتهم المعارضة السلطات بأنها تحظر تجمعاتها بصورة منهجية أو تسعى إلى عزلها في أماكن بعيدة عن الأنظار.

والتظاهرة المقبلة متوقعة الثلاثاء في 31 أغسطس/ آب في ساحة تريومفالنايا وسط موسكو، لكن البلدية أقفلت الطرق إلى هذه الساحة بحواجز معدنية، مؤكدة أن أشغالا لبناء موقف للسيارات ستبدأ في المكان. ويتهم المعارضون السلطة بالتحرك بطريقة تحول دون عقد تجمعهم التقليدي في الحادي والثلاثين من كل شهر للتعبير عن احترام حرية التظاهر في إشارة إلى المادة 31 من الدستور.
XS
SM
MD
LG