Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد أن مصلحة الأطراف في الشرق الأوسط السعي إلى تحقيق السلام الدائم


قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس الاثنين إن إدارة الرئيس باراك أوباما تعتقد أنه من مصلحة الأطراف في الشرق الأوسط تحقيق سلام دائم في المنطقة، مضيفا أن أوباما سعى منذ يومه الأول في البيت إلى العمل على تحريك مسار عملية السلام.

وتحدث غيبس في مؤتمره الصحافي في البيت الأبيض عن المفاوضات المباشرة المقرر إطلاقها بعد يومين في البيت الأبيض، وقال إنها تشكل بداية مسار.

وقال غيبس "أريد أن أقول أولا وقبل كل شيء، إنه منذ وصول الرئيس أوباما إلى البيت الأبيض، وكما تعلمون وتذكرون، فإن أول خطوة أقدم عليها هي المبادرة إلى إجراء اتصالات مع قادة المنطقة في شأن السعي إلى تحقيق مسار سلام دائم في الشرق الأوسط. وعليه فإننا نعتقد دائما أنه من مصلحة أطراف المنطقة السعي لذلك السلام الدائم، بشكل منفصل عن المسائل الإقليمية الأخرى، وأعتقد أن البيت الأبيض يواصل إيمانه بذلك".

وكشف غيبس أن أوباما سيعقد يوم الأربعاء، قبل الانطلاق الرسمي للمفاوضات المباشرة، لقاءات منفردة مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري حسني مبارك.

وأضاف غيبس أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستشرف يوم الخميس الثاني من سبتمبر/أيلول، على الانطلاق الرسمي للمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال "على مدار يوم الأربعاء سيعقد الرئيس سلسلة لقاءات ثنائية مع نتانياهو وعباس وعبد الله ملك ومبارك، وسينظم حفل عشاء للقادة خلال تلك الأمسية في إقامة الرئيس على ما أظن. وفي اليوم الموالي ستشرف وزيرة الخارجية على انطلاق المفاوضات المباشرة نفسها، لكن سيكون للرئيس فرصة لرؤية كل واحد من هؤلاء القادة على انفراد وخلال حفل العشاء أيضا".

في هذا الإطار، قال الدكتور مهدي عبد الهادي رئيس الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية لـ"راديو سوا" إن الولايات المتحدة تسعى إلى وضع منظومة أمنية في المنطقة.

وكان نتانياهو قد قال الاثنين، وقبل يوم واحد من مغادرته إسرائيل متوجها إلى واشنطن، قال إن بلاده تسعى للحصول على اتفاق سلام دائم.

وأضاف "يمكن فقط للحكومة التي يقودها حزب الليكود أن تحقق لإسرائيل اتفاق سلام من شأنه أن يضمن لها الأمن على مدى أجيال. وسنصر على أن يعتمد أي اتفاق مستقبلي ترتيبات أمنية ميدانية فعالة، وكذلك على الاعتراف بإسرائيل وطنا قوميا للشعب اليهودي، ولكن أيضا على أساس ترتيبات أمنية لضمان أن يستمر السلام، وهذا الاعتراف، مع عدد من القادة، وإن شاء الله، مع الشعب الذي نحن بصدد صنع السلام معه".
XS
SM
MD
LG