Accessibility links

أنباء عن لقاء سري جمع عباس وباراك في عمان تحضيرا لاستئناف المفاوضات المباشرة في واشنطن


التقى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك سرا الأحد الماضي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في عمان بعد لقائه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اليوم نفسه.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي التي كشفت الخبر إن هذا اللقاء عقد في منزل خاص في العاصمة الأردنية، وجاء ضمن التحضيرات لاستئناف المفاوضات المباشرة التي ستنطلق الخميس في واشنطن.

وقالت الإذاعة الثلاثاء إن باراك وعباس بحثا مبادرات حسن نية يمكن أن تقوم بها إسرائيل من أجل سكان الضفة الغربية مع استئناف المفاوضات المباشرة المجمدة منذ 20 شهرا.

وكان باراك قد التقى الأحد في عمان العاهل الأردني الملك عبد الله، ثم اطلع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس على نتائج هذا اللقاء، ثم عاد بنفس الطائرة إلى عمان للاجتماع مع عباس.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن وزارة الدفاع الإسرائيلية رفضت تأكيد هذه المعلومات.

هذا ويتوجه كل من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى واشنطن اليوم الثلاثاء لحضور حفل إطلاق المفاوضات المباشرة برعاية الرئيس باراك أوباما وحضور الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وقبيل مغادرته إسرائيل، أعرب نتانياهو في احتفال أقامه حزب الليكود عن اعتقاده بأن تحقيق السلام الدائم أمر في متناول اليد رغم العوائق التي تعترض العملية السلمية، مضيفا أنه يتطلع إلى اتفاق سلمي مستقر يضمن الأمن والاستقرار لبلاده.

أما عباس فقد حمل إسرائيل في وقت سابق مسؤولية فشل المفاوضات إذا استمر الاستيطان الإسرائيلي.

ولفتت الولايات المتحدة إلى أنها لا تتوقع التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية في اجتماع واحد.

فقد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي "نحن لا نتوقع تحقيق السلام في خلال اجتماعٍ واحد. ولكن أعتقد أننا نريد أن نرى انطلاق عملية نشطة من شأنها أن تنطوي على مشاركة هامة من قبل القادة أنفسهم".

على صعيد آخر، وعشية بدء المفاوضات المباشرة، قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس إن أعمال توسيع استيطاني بدأت اليوم في مستوطنة ألون موريه شرق نابلس، وأخرى في حفات غلغاد على طريق نابلس- قلقيلية شمال الضفة الغربية.

وفي المقابل، قال رئيس مجلس المستوطنات داني ديان الذي يصل إلى واشنطن غدا الأربعاء إنه يعتزم التصدي في واشنطن لأي مسعى محتمل بتمديد فترة تجميد مشاريع البناء في المستوطنات.

XS
SM
MD
LG