Accessibility links

logo-print

جامعيون إسرائيليون يدعمون فنانين في "مقاطعتهم الثقافية" للمستوطنات


أعرب أساتذة جامعيون إسرائيليون عن دعمهم لفنانين رفضوا تقديم عروض مسرحية في مستوطنات، حيث وقع أكثر من 150 أستاذا جامعيا في إسرائيل عريضة مساندة للفنانين والمغنين الإسرائيليين الذين رفضوا تقديم عروض في الضفة الغربية لاسيما في مستوطنة ارييل.

وقال الأساتذة الجامعيون في عريضتهم إنهم يساندون الفنانين الذين يرفضون تقديم عروض في ارييل.

ووقع 53 ممثلا وفنانا وكاتبا إسرائيليا عريضة أكدوا فيها رفضهم تقديم عروض في مستوطنة ارييل في الضفة الغربية، حسبما ذكر الممثل يهوشع سوبول. ومن الموقعين مسرحيون معروفون بينهم يوسي بولاك ويوسف سويد وانات غوف وسافيون ليبرخت.

وقالت العريضة إن مستوطنة "ارييل تقع على ارض محتلة ولا ينبغي لأي فنان إسرائيلي أن يقدم عرضا في ارض محتلة سواء في ارييل أو أي مستوطنة أخرى لأن هذا يناقض القانون الدولي".

وارييل التي تضم 18 ألف نسمة هي واحدة من اكبر المستوطنات في الضفة الغربية منذ 1967. وهي وتضم مركزا ثقافيا جرى افتتاحه مؤخرا.

وأكد نسيم كلديرون البروفسور في جامعة بن غوريون في بئر السبع في حديث لإذاعة الجيش الاسرائيلي، وهو احد موقعي العريضة انه يفضل "مقاطعة ثقافية للمستوطنات التي بنيت في الأراضي الفلسطينية بشكل ينتهك القانون الدولي".

وعبر مثقفون آخرون في بيان آخر عن دعمهم لقرار الفنانين، بينهم عدد من الكتاب مثل ديفيد غروسمانو وابراهام يهوشع وعاموس عوز والنحات داني كارافان.

وأكد هؤلاء في بيانهم الذي نشرته صحيفة هآرتس أن إضفاء شرعية على المستوطنات يقوض فرص السلام مع جيراننا الفلسطينيين.

وكانت مبادرة الفنانين الإسرائيليين قد أثارت تحفظات وغضبا في عالم المسرح الإسرائيلي والمستوطنين واليمين الإسرائيلي.

XS
SM
MD
LG