Accessibility links

بتريوس يقول إن طالبان ما زالت تحتفظ بزمام المبادرة في عدد من مناطق أفغانستان


قال قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بتريوس إن ميليشيات طالبان مازالت تحتفظ بزمام المبادرة في عدد من مناطق أفغانستان رغم النجاحات الأخيرة التي حققتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وقال بتريوس في حوار تلفزيوني مع تلفزيون حلف شمال الأطلسي من كابول إن القوات الدولية استطاعت تحجيم بعض النجاحات التي حققتها طالبان في الأعوام الأخيرة في الأقاليم الجنوبية مثل هلمند وقندهار وحول كابول.

وأشار إلى أن الهجمات الأخيرة التي أطلقتها الحركة على قوات التحالف تعني أنهم بدأوا يشعرون بالتهديد من تحركات القوات الدولية وانجازاتها.

وقال بتريوس اليوم الثلاثاء إن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بدءا من يوليو/ تموز المقبل سيبدأ بتخفيض القوات بالتدريج بدلا من خفضها بأعداد كبيرة دفعة واحدة.

ويقول منتقدون إن استراتيجية الرئيس باراك أوباما المتمثلة في البدء في سحب القوات أحدثت أثرا عكسيا إذ وجهت رسالة لحركة طالبان الإسلامية مفادها أن الولايات المتحدة مستعدة للتراجع في الوقت الذي تتكبد فيه القوات الاميركية وقوات حلف شمال الأطلسي خسائر قياسية في الأرواح. وقد قتل خمسة جنود أمريكيين يوم الثلاثاء في نهاية أربعة أيام دامية.

وقد أثار ذلك قلق القادة الأفغان كذلك، وقال متحدث باسم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأسبوع الماضي أن تهديد طالبان لم ينته وأي جدول زمني للانسحاب سيكون من شأنه "تنشيط" تمرد الإسلاميين.

ويحاول القادة الأميركيون منذ ذلك الحين تهدئة المخاوف قائلين إن الجدول الزمني لن يكون انسحابا كاملا.

غير أنه بات من المؤكد أن الجدول الزمني سيخضع للتمحيص الدقيق في إطار مراجعة استراتيجية للبيت الأبيض للحرب في أفغانستان في ديسمبر/ كانون الأول دعا إليها الرئيس أوباما العام الماضي عندما أعلن خطة عام 2011 وإرسال قوات إضافية قوامها 30 ألف جندي.

وقال بتريوس لرويترز ووكالتي أنباء أخريين في كابل "هذه الخطوط الارشادية التي وضعت بشأن الانسحاب تشير إلى أن هذه عملية وليست حدثا. مما يعني أنها ستتمثل في خفض أعداد القوات بالتدريج وليس سحبها دفعة واحدة."

وأضاف "في بعض الحالات ... يجري سحب القوات التي لم يعد لوجودها داع وفي حالات أخرى يعاد توجيهها إلى مجالات أخرى ربما في الإقليم نفسه لمعالجة مشكلات أمنية في مناطق مجاورة."

وهناك مخاوف كذلك بين حلفاء واشنطن في حلف شمال الأطلسي الذين يتعرضون لضغوط متزايدة من جانب رأي عام متشكك للخروج من الحرب التي لا يحققون فيها انتصارا.
XS
SM
MD
LG