Accessibility links

وفد من الكونغرس يزور الضفة الغربية ويطلع على الوضع في المناطق الاستيطانية


اجتمع وفد من الكونغرس الأميركي يزور حاليا الأراضي الفلسطينية مع ممثلين عن اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين ونعلين وبيت جالا، الذين قدموا لهم شرحا عن الجهود الشعبية لمواجهة السياسات الإسرائيلية والعنف المستخدم من قبل القوات الإسرائيلية ضد التظاهرات السلمية والمشاركين فيها بمن فيهم المتضامنون الدوليون.

ووجه وفد الكونغرس الأميركي الذي ضم العضو الديموقراطي عن ولاية واشنطن بريان بيرد والعضو الديمقراطي عن ولاية مينسوتا كيث إيليسون عدة تساؤلات واستفسارات لممثلي لجان المقاومة الشعبية.

وقد استعرض النائب مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية خلال اللقاء الأوضاع التي تمر بها الأراضي الفلسطينية جراء السياسات الاستيطانية الإسرائيلية وعمليات التهويد في القدس.

وقال إن إجراء المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان، سيحكم عليها بالفشل، وأن نجاحها لا يمكن تحقيقه دون وقف شامل للاستيطان بما في ذلك القدس وتحديد مرجعية لها..

إطلاع الكونغرس على الوضع في غزة

وقال بيرد إنه ينوي إطلاع أعضاء الكونغرس وإدارة الرئيس أوباما على نتائج الرحلة التي قام بها في الآونة الأخيرة إلى قطاع غزة وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة ممارسة ضغط على إسرائيل فيما يتعلق بإغلاق الحدود وإعادة تقييم دعمها العسكري للدولة اليهودية.

وذكرت وكالة أنباء "معا" الفلسطينية أن بيرد زار قطاع غزة الأسبوع الماضي برفقه زميله في الكونغرس عن ولاية مينيسوتا كيث إيليسون وأصيب بالصدمة جراء مدى الدمار الذي شاهده وبالتحديد الأهداف المدنية مثل المدارس والمستشفيات والقطاع الصناعي.

وقال بيرد أيضا إن إسرائيل "دمرت بصورة متعمدة على ما يبدو أي قدرة للفلسطينيين على إعادة بناء بنيتهم التحتية". ومضى بيرد وزميله إيليسون إلى القول في بيان نشر على موقع بيرد على الانترنت "إن ما شاهدناه وسمعناه يثير القلق. مستشفيات ومدارس مدمرة كما أن القطاع الصناعي الذي هو أساس العمالة دمر كما أحرقت مراكز الإغاثة وأجبر المدنيون العزل على الفرار من منازلهم للإقامة في خيام تابعة للأمم المتحدة وملاجئ أخرى".

وأضاف البيان أن بيرد وإيليسون زارا أيضا مجتمعات وأسر إسرائيلية عانت من الهجمات الصاروخية العشوائية التي كانت تطلقها حركة حماس من غزة. وقالا إنه لا يتعين على أحد أن يعيش في قلق وهو يفكر متى سيتعرض أطفاله أو منزله أو مكان عبادته لمثل هذه الهجمات".
XS
SM
MD
LG