Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يبدأ في استقبال المشاركين في عملية انطلاق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل


يستقبل الرئيس باراك أوباما الاطراف المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط عشية استئناف المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية المباشرة في واشنطن وذلك على الرغم من مناخ مثقل بالعنف في الضفة الغربية، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويخصص الرئيس أوباما الجزء الأساسي من يومه لاستقبال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي وصل إلى البيت الابيض، ثم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

كما يستقبل أوباما لاحقا كلا من ملك الاردن عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك في المكتب البيضاوي بعد الظهر.

وبعد اللقاءات تلك من المقرر أن يلقي كلمة وحده أمام الصحافيين مساء الأربعاء، كما يدلي بتصريحات إلى جانب القادة المعنيين قبل ساعة من موعد العشاء الذي سيشكل الانطلاقة الرسمية للمفاوضات.

ويفترض أن تبدأ المفاوضات رسميا الخميس في وزارة الخارجية. ويبذل أوباما وادارته منذ تسلمه السلطة في يناير/كانون الثاني 2009 كل ما يسعهم من أجل التوصل إلى هذه المرحلة.

وأعلن الموفد الاميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الثلاثاء انه سيكون لواشنطن "وجود فعال وداعم" خلال المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين، مؤكدا أن هذا الملف يشكل "أولوية كبرى" للرئيس أوباما.

وأكد ميتشل أنه بعد عشرين شهرا من انقطاع الحوار المباشر و62 عاما من النزاع الذي تخلله فشل كبير للمفاوضات مرات عدة، تعتقد الولايات المتحدة أن هناك أملا اليوم في التوصل إلى حل الدولتين.
وقال إنه احتمال "واقعي"، معترفا في الوقت نفسه بأن "كثيرين لديهم رأي مخالف لذلك".

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون قد أجرت الثلاثاء محادثات مع عباس ووزير الخارجية الاردني ناصر جودة ونظيره المصري احمد ابو الغيط وممثل اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الاوسط المشكلة من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والأمم المتحدةتوني بلير بالإضافة إلى نتانياهو.
XS
SM
MD
LG