Accessibility links

الفوانيس المصرية تلقى منافسة صينية خلال رمضان


تعاني مبيعات الفوانيس المصرية هذا العام من تراجع حاد، على الرغم من أن بيعها يرتفع بشدة في شهر رمضان. ولا يعود ذلك إلى الأزمة المالية وحسب لكنه يرجع وفقا لما يراه كثيرون إلى منافسة الفوانيس المستوردة من الصين.

ويعود تقليد صناعة الفوانيس إلى ما يزيد على 800 سنة حيث اهتم كثيرون لاسيما العائلات التي كانت تقطن المناطق الريفية بصناعتها من الصفيح والزجاج. ولا تستطيع الفوانيس التقليدية المصنوعة يدويا أن تنافس من حيث السعر تلك الفوانيس الرخيصة المستوردة من الصين بالإضافة إلى الألعاب التي تصمم على شكل فوانيس.

وتحتاج الفوانيس المصرية إلى براعة واهتمام بالتفاصيل لتخرج بتصميمها المعروف. فهي أولا تحتاج إلى أن يصهر المعدن بالأشكال المطلوبة ثم تجمع وتوضع مع الزجاج الملون.

أما الفوانيس الصينية المصنوعة من البلاستيك والتي بعضها على شكل ألعاب فإنها تطوع على شكل شخصيات معروفة مثل حسن شحاتة مدرب المنتخب المصري لكرة القدم أو المفتش كورومبو وهو شخصية كرتونية معروفة إضافة إلى لاعبي كرة قدم معروفين وشخصيات كرتونية.

وهذه الأشكال تجذب الأطفال وتجد الأسرة التي لديها أربعة أو خمسة أطفال انه من الأرخص شراء فوانيس صينية بدلا من المصرية لارتفاع ثمنها.

وعلى الرغم من ذلك لا يزال بائعو الفوانيس التقليدية متفائلين بأن الجودة هي التي ستربح في النهاية.

XS
SM
MD
LG